كيري يطلب تأجيل حظر أوروبي على المستوطنات   
السبت 1434/11/3 هـ - الموافق 7/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:34 (مكة المكرمة)، 17:34 (غرينتش)
موضوع السلام الإسرائيلي الفلسطيني يمثل محور السياسة الخارجية الرئيسية لكيري منذ أن تولى منصبه (الأوروبية)

حث وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاتحاد الأوروبي على إرجاء حظر تعتزم أوروبا فرضه على المساعدات المالية للمؤسسات الإسرائيلية العاملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأوضح مسؤول رفيع بالخارجية الأميركية أن كيري طرح الطلب خلال اجتماع مع وزراء خارجية الاتحاد, حيث دعا أيضا إلى دعم مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي استؤنفت يوم 29 يوليو/تموز الماضي بعد توقف دام نحو ثلاث سنوات.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن في يوليو/تموز الماضي فرض القيود، وأعرب عن استيائه للتوسع المستمر في المستوطنات اليهودية في الأراضي التي استولت عليها قوات الاحتلال الإسرائيلية في حرب عام 1967.

وتنص الخطوط الإرشادية التي تبنتها المفوضية الأوروبية على أن "الكيانات" الإسرائيلية العاملة في الضفة الغربية والقدس الشرقية لن تكون مؤهلة لمنح الاتحاد الأوروبي وامتيازاته وقروضه اعتبارا من العام المقبل.

وكانت إسرائيل قد ردت على الأوروبيين بفرض قيود على مشروعات مساعدات يقدمها الاتحاد للفلسطينيين في الضفة الغربية.

ويساور الكثير في إسرائيل قلق من الآثار المحتملة التي قد تقترن بخطوات من جانب الاتحاد ضد الأفراد أو الشركات التي يقع مقرها في إسرائيل, والتي قد تكون لها علاقات تجارية مع المستوطنات التي يعتبرها المجتمع الدولي غير مشروعة.

يشار إلى أن مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية تمثل محور السياسة الخارجية الرئيسية لكيري منذ أن تولى منصب وزير الخارجية الأميركية في أول فبراير/شباط الماضي.

ومن المقرر أن يطلع كيري بعض وزراء الخارجية العرب على نتائج جهوده للسلام في باريس يوم الأحد القادم ثم يجتمع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في نفس اليوم في لندن.

ومن المتوقع أيضا أن يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قريبا لكن ليس خلال جولته الحالية في أوروبا التي تختتم يوم الاثنين القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة