متمردو آسام يسلمون أسلحتهم   
الأربعاء 1424/10/9 هـ - الموافق 3/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الأمن تتعرض لهجمات بين الحين والآخر من قبل المتمردين (رويترز-أرشيف)
أعلنت مصادر في أجهزة الأمن الهندية أنه من المتوقع أن يسلم عدد كبير من المتمردين أسلحتهم بولاية آسام في شمال شرق الهند مع نهاية هذا الأسبوع بعد عقد اتفاق سلام مع نيودلهي يقضي بمنحهم المزيد من الاستقلالية.

وكجزء من الاتفاق الذي وقع في فبراير/ شباط الماضي سينضم ستة زعماء من نمور تحرير بودو يوم السبت المقبل إلى مجلس قروي جديد يتمتع بالمزيد من الاستقلالية والقوة السياسية والاقتصادية يدعو إلى وقف عقد من الصراع.

وقال مسؤول في المخابرات رفض الكشف عن هويته "نتوقع أن يقوم ألف مقاتل" بتسليم ما يقارب 400 إلى 500 قطعة سلاح، مشيرا إلى أن معظمها من البنادق والمواد شديدة الانفجار.

وأكد رئيس وزراء الولاية تارون غوجوي لوكالة أنباء رويترز أن المتمردين الذين يرغبون بالاستسلام سيحصلون على عفو عام ولن تتم ملاحقتهم قضائيا في المحاكم بشأن أي قضية جنائية.

وقال مسؤولون إن مجلس بودو الجديد لن يحقق السلام الكامل ما دامت جبهة تحرير بودولاند ما زالت تقاتل لاستقلال عشائر البودو الذين يشكلون أكثر من 13% من تعداد ولاية آسام البالغ 26 مليون نسمة.

يذكر أن جبهة تحرير آسوم وجبهة تحرير بودولاند تقاتلان الحكومة الهندية من أجل إقامة وطن مستقل في آسام. ويشن مقاتلو الجبهتين هجمات بين الحين والآخر على القوات الأمنية في آسام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة