فتح تحقيق بتونس بعد اتهامات بمحاولة اغتيال السبسي   
الثلاثاء 23/11/1435 هـ - الموافق 16/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:21 (مكة المكرمة)، 7:21 (غرينتش)

فتحت النيابة العامة في تونس يوم الاثنين تحقيقا بعدما اتهم رئيس الوزراء السابق المرشح للانتخابات الرئاسية القادمة الباجي قايد السبسي عناصر وصفهم بالمتسللين داخل حزبه نداء تونس بمحاولة اغتياله.

واتهم السبسي (87 عاما) في اجتماع لحزبه الجمعة الماضي أشخاصا "تسللوا" إلى حزبه ويرفضون حسب قوله ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بالسعي إلى اغتياله.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متحدث باسم النيابة العامة أنه "بعد تصريحات قايد السبسي في اجتماع 12 سبتمبر/أيلول، فتحت النيابة تحقيقا، وسيقوم قاضي التحقيق باستدعاء قايد السبسي ليكشف المتورطين"، وذلك استنادا إلى مواد قانون العقوبات المتعلقة بـ"محاولة قتل وتشكيل عصابة أشرار".

وكان حزب نداء تونس -الذي يشهد منذ أسابيع انقساما داخليا بين مؤيدين لترشح قايد السبسي ومعارضين له- طرد يوم الاثنين اثنين من أعضائه من بينهما عمر صحابو -وهو أحد أبرز قيادات الحزب- الذي قال في حديث تلفزيوني إنه اطلع على الملف الطبي للسبسي، مؤكدا أن حالته الصحية لا تسمح له بتولي منصب رئيس الدولة.

وشغل السبسي منصب رئيس البرلمان في أوائل عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي قبل أن ينسحب تدريجيا من الساحة السياسية اعتبارا من العام 2000، لكنه عاد بقوة إبان ثورة يناير/كانون الثاني 2011 وترأس حكومة انتقالية أشرفت على إجراء أول انتخابات حرة في تاريخ تونس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة