منتدى ثقافي بالعراق يدعو لاسترجاع مسروقات متحف بغداد   
الثلاثاء 1426/8/17 هـ - الموافق 20/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:06 (مكة المكرمة)، 16:06 (غرينتش)
متحف بغداد لم يتبق منه الكثير بعد الغزو عام 2003 (أرشيف)
دعا مدير المتحف الإسلامي في برلين بيتر كلاوس إلى إعادة القطع الأثرية التي سلبت من المتحف العراقي بعد اجتياح بغداد من قبل القوات الأميركية في التاسع من إبريل/ نيسان 2003, وذلك في ندوة استهل بها ديوان الشرق-الغرب الثقافي أنشطته في بغداد يوم أمس.
 
وألقى كلاوس خلال الندوة الضوء على أهمية السعي وحث الجهات المعنية بإعادة تلك الآثار ودول الجوار على مراقبة المنافذ والتشديد على أهمية عدم إخراج القطع من العراق مضيفا "نطلب من أية جهة يمكنها ذلك إعادة تلك الآثار الثمينة إلى المتحف العراقي واعتقد أن مثل هذا العمل سيكون بطوليا".
 
وعرض خلال الندوة فيلم وثائقي تسجيلي عكس الدمار الذي لحق بالآثار العراقية وأعمال السلب والنهب التي تعرض لها المتحف العراقي والسهولة التي وجدها اللصوص في الوصول إلى تلك الآثار وسرقتها.
 
كما أكد مدير المتحف العراقي دوني جورج ضبط آلاف القطع الأثرية العائدة إلى المتحف عند المنافذ الحدودية لدول الجوار وكذلك في بعض المطارات الأجنبية، مطالبا في الوقت نفسه من هذه الدول والجهات المساعدة في إعادة تلك الآثار المسروقة إلى أروقة المتحف".
 
من جانبها قالت رئيسة مجلس إدارة ديوان الشرق-الغرب أمل الجبوري "نحن جادون في العمل، وحث كل المنظمات الثقافية في العالم لتعمل معنا من أجل مد جسور ثقافية دائمة مع العراق وتبادل الخبرات والتقليل من حجم الدمار الذي لحق بالثقافة العراقية".
 
يذكر أن ديوان الشرق-الغرب تأسس عام 2001 في برلين ويهتم بالقضايا الثقافية في العراق وترأس مجلس إدارته الشاعرة العراقية المغتربة أمل الجبوري ويتخذ من إحدى الدور التراثية في العاصمة بغداد مقرا له حيث يستقطب الديوان النخب الثقافية


العراقية في ملتقيات وندوات حوارية تكرس للبحث في المشهد الثقافي الحالي في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة