التصرف الإيراني مرفوض ويزيدها عزلة   
الخميس 1428/3/11 هـ - الموافق 29/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:15 (مكة المكرمة)، 7:15 (غرينتش)

استحوذت قضية البحارة البريطانيين المحتجزين في إيران وعرضهم على شاشة التلفزيون البارحة على اهتمامات الصحف البريطانية الصادرة اليوم الخميس, فاعتبرت إحداها أن هذا التصرف لن يزيد طهران سوى عزلة, ودعت أخرى أوروبا إلى التماسك في وجه الابتزاز الإيراني, كما تناولت علاقة الختان بالحماية من الإيدز.

"
ما قامت به إيران لن يزيدها سوى عزلة, ولن يفيد طهران في جهودها الرامية إلى تأمين إطلاق سراح موظفيها الذين اعتقلهم الأميركيون في مدينة أربيل
"
ديلي تلغراف
تصرف مرفوض
اختارت غارديان هذا العنوان لافتتاحيتها التي خصصتها لقضية البحارة البريطانيين الذين احتجزتهم إيران يوم الجمعة الماضي في شط العرب بتهمة دخول مياهها الإقليمية.

وقالت الصحيفة إن الفيلم الذي بثته إحدى القنوات الإيرانية لم يحتو على أي مؤشرات يمكن من خلالها معرفة مدى قسوة الظروف الحقيقية للمحتجزين.

وأشارت إلى أن الفيديو ورسالة الاعتذار إلى الشعب الإيراني التي وردت فيه تذكر بدراما الرهائن التي شهدتها إيران من قبل.

وطالبت غارديان رئيس الوزراء توني بلير بتكثيف ضغوطاته الدبلوماسية, محذرة إيران من مغبة سوء تقدير الضرر الذي يمكن أن يلحق بقضيتها الأهم (برنامجها النووي) إن هي واصلت تعنتها في هذه القضية.

ونقلت تايمز عن خبراء في لغة الإشارات قولهم إن اعترافات المجندة البريطانية ربما جاءت تحت الإكراه.

وذكرت الصحيفة أن هذا الفيلم أحدث غضبا شديدا في الأوساط البريطانية, خاصة أن وزارة الدفاع قدمت أدلة على أن احتجاز البحارة تم داخل المياه العراقية لا الإيرانية.

ونقلت تايمز عن دبلوماسيين قولهم إنهم يعتقدون أن بث الفيلم هو مقدمة لتنازل إيراني, بعد أن أدركت طهران بأنها اقترفت خطأ وهي الآن تبحث عن مخرج من الأزمة يصون لها ماء وجهها.

وعبرت ديلي تلغراف عن اعتقادها أن ما قامت به إيران لن يزيدها سوى عزلة, مؤكدة أنه لن يفيد طهران في جهودها الرامية إلى تأمين إطلاق سراح موظفيها الذين اعتقلهم الأميركيون في مدينة أربيل.

موقف أوروبي موحد
طالب الكاتب تيموتي غارتون آش, في مقال له في غارديان الاتحاد الأوروبي إلى تأكيد تضامنه مع لندن لمواجهة الابتزاز الإيراني.

وقال آش إن 15 أوروبيا تم اختطافهم بينما كانوا في المياه العراقية من طرف حرس الثورة الإيرانية الأسبوع الماضي، في وقت كان الاتحاد الأوروبي يحتفل فيه بذكرى مرور 50 سنة على إنشائه.

وذكر أنه "إذا كانت أوروبا موحدة كما تزعم, فما الذي ستفعله بشأن هذه القضية؟ أين التضامن؟ وأين التحرك للنصرة؟".

وأكد الكاتب أن بإمكان الأوروبيين استخدام عضلاتهم الاقتصادية لإجبار إيران على إطلاق سراح البحارة, خاصة أن الاتحاد يعتبر أهم حليف تجاري لطهران.

وأشار إلى أن واردات إيران تعتمد بشكل أساسي على الضمانات التصديرية التي توفرها لها ألمانيا وبلغت العام 2005 أكثر من 5.8 مليارات يورو, كما أن أكثر من 40% من واردات إيران تأتي من الاتحاد الأوروبي بينما تصدر هي ربع صادراتها لدول الاتحاد.

وختم آش بدعوة ألمانيا التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد إلى تطبيق ما دأبت على تكراره من دفع التعاون والتضامن الأوروبي من أجل السلام والحرية.

"
ختان الذكور في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء ينتظر أن يحول دون إصابة 5.7 ملايين شخص بالإيدز ودون موت ثلاثة ملايين آخرين خلال العشرين سنة القادمة
"
غارديان
الختان لمكافحة الإيدز
قالت غارديان إن الأمم المتحدة حثت الدول التي ينتشر فيها وباء الإيدز على شن حملة واسعة لختان جماعي للرجال بعد أن ثبت علميا أن هذا الإجراء الجراحي قد يقي من الإيدز.

وذكرت الصحيفة أن منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة الخاص بمكافحة الإيدز أصدرا توصيات رسمية باستخدام هذه الوسيلة للحد من انتشار هذا الوباء، بعد أن اتضح أن الرجال المختونين أقل تعرضا بنسبة 60% للإصابة بفيروس الإيدز ممن هم ليسوا بمختونين.

واعتبر الخبراء أن ختان كل الذكور في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء ينتظر أن يحول دون إصابة 5.7 ملايين شخص بهذا المرض، ودون موت ثلاثة ملايين آخرين خلال العشرين سنة القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة