سيناتور أميركي يدعو لضريبة على ذخائر السلاح الشخصي   
السبت 1423/1/17 هـ - الموافق 30/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا عضو في مجلس الشيوخ الأميركي عن ولاية كاليفورنيا إلى مواجهة مشكلة نقص الموارد في مراكز الولاية الخاصة بعلاج الصدمات النفسية عن طريق فرض ضريبة تبلغ خمسة سنتات على كل رصاصة تباع في الولاية.

وقال السيناتور الديمقراطي دون بيراتا لمحطة تلفزيونية أمس "يتسبب الرصاص بإصابات يتكلف علاجها مبالغ باهظة وبوجه عام فإن الرأي العام يدفع مشروع القانون".

وأضاف أن فكرة فرض ضريبة على الرصاص تهدف إلى جمع أموال تخصص لمراكز علاج الصدمات النفسية التي تفتقر إلى الموارد في كاليفورنيا, وتوقع السيناتور أن تميل الهيئة التشريعية التي تسيطر عليها الأغلبية الديمقراطية إلى وضع القضية أمام الناخبين في اقتراع نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

ويعتزم بيراتا الذي يناصر منذ وقت طويل قانونا للسيطرة على الأسلحة النارية أن يطلب وضع اقتراحه بفرض ضريبة على الرصاص في الاقتراع المذكور، لكنه أعرب عن توقعه بأن تكون هناك معركة حامية من قبل أنصار السلاح, وقال إنه يتطلع إلى تلقي "مكالمات هاتفية ورسائل إلكترونية قذرة" من مالكي الأسلحة الذين يعارضون الفكرة.

والولايات المتحدة بها أعلى معدل وفيات بسبب الأسلحة بين الدول الصناعية في العالم والبالغ عددها 36 دولة حيث يقتل 30 ألف شخص بالأسلحة كل عام, وتتصدر كاليفورنيا الولايات الأميركية في عدد انتحار الشبان بالأسلحة وقتل الآخرين.

وقال بيراتا إن هناك أمثلة كثيرة شبيهة بفرض ضريبة على الرصاص, مشيرا إلى أن كاليفورنيا تفرض ضريبة على المدخنين قدرها 50 سنتا على كل علبة سجائر منذ عام 1998 للمساعدة في تمويل برامج الصحة والتعليم.

ويعد اقتراح فرض ضريبة على الرصاص الأحدث في سلسلة أفكار جديدة بشأن الضرائب طرحت في كاليفورنيا التي تواجه عجزا في ميزانيتها هذا العام يبلغ 17 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة