يهود أميركيون يحذرون من هجمات إلكترونية إسلامية   
الخميس 1423/9/23 هـ - الموافق 28/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر مركز يهودي أميركي أن حركة حماس تحث أنصارها على شن ثلاثة أيام مما أسمته جهادا إلكترونيا على المواقع اليهودية على شبكة الإنترنت.

وقال الحاخام إبراهام كوبر مساعد عميد مركز سايمون فيسنتال الذي يتخذ من لوس أنجلوس مقرا له إن أحد الباحثين بالمركز اكتشف موقعين على الإنترنت باللغة العربية يدعوان إلى حملة لاختراق المواقع اليهودية ابتداء من 29 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وأضاف كوبر أنه بالرغم من حدوث اختراقات متبادلة في السابق بين المواقع الإسرائيلية والإسلامية على الإنترنت إلا أن الموقعين اللذين اكتشفا هذا الأسبوع يبعثان على الانزعاج لأن أحدهما يقدم إرشادات بشأن كيفية اختراق المواقع.

وأوضح أن اختراقات عديدة حدثت بين الحين والآخر بين مواقع إسرائيلية ومواقع إسلامية على الإنترنت منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية قبل عامين. وقال كوبر الذي كان يتحدث من القدس إن أحد الموقعين يبدو أن له صلة بحركة حماس. وترفض الحركة اتفاقات السلام المؤقتة التي وقعتها إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية عام 1993 وتقول إن هدفها هو إزالة الاحتلال الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية.

وتابع كوبر أن سبب اختيار 29 من هذا الشهر موعدا لبدء الحملة غير واضح لأنه سيكون اليوم الأول في احتفالات بعيد يهودي تستمر ثمانية أيام. وقال إن الإنترنت تلعب دورا محوريا كمنتدى لكل من الأفكار والجماعات التي تريد الالتفاف على المصادر الرسمية للمعلومات.

وأضاف أن "الإنترنت أعاد تشكيل العالم الإسلامي, الإنترنت أصبحت ليس فقط ساحة قتال لحروب إلكترونية... بل عنصرا رئيسيا في معارك الدعاية بالعربية والفارسية والإنجليزية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة