بريطانيا تعاني أزمة لباقة   
الاثنين 1430/7/21 هـ - الموافق 13/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:44 (مكة المكرمة)، 16:44 (غرينتش)

حملة اللباقة ببريطانيا حثت الشرطة على تغريم مخالفي شروط اللباقة (الفرنسية-أرشيف)
خلصت دراسة أنجزتها مؤسسة الأبحاث والدراسات (يانغ) إلى أن بريطانيا تعاني من أزمة لباقة تجلت إلى اختفاء مظاهر اللطف والاحترام والأدب من المجتمع على نحو سريع.

وقالت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة ديلي إكسبريس اليوم إن التصرفات السيئة من قبل المشاهير مثل نجوم الغناء والسينما وكرة القدم تساهم في تآكل معايير اللباقة خاصة بين أوساط الشبان الصغار.

ورصدت الدراسة انتشار الفظاظة وانعدام الوطنية السليمة من خلال عدة سلوكات تبدأ من إلقاء الناس القمامة بشكل متعمد في أي مكان دون اكتراث، إلى قيام المصرفيين بتفجير أزمة اقتصادية عالمية بسبب الجشع.

وأضافت الدراسة أنه حين يتصرف الناس في المواقع الريادية كالسياسيين ونجوم الغناء والرياضة والسينما وكبار رجال الأعمال والصحفيين على نحو سيئ، فسيكون لذلك تأثيرات سلبية تدفع الآخرين وخاصة الشباب إلى تقليدهم.

وذكرت الدراسة أن اللباقة تعد جزءًا من ثراء أي مجتمع ومرجع تقييم الكثير من الأمور من شعور بالثقة عند السير في الشوارع ليلاً إلى روح المشاركة في سباقات الماراثون بهدف جمع التبرعات واحترام كبار السن.

ونوّهت الدراسة بأهمية حملة اللباقة التي أُطلقت مطلع العام الحالي في بعض المناطق البريطانية وحثت البلديات المحلية والشرطة على اتخاذ إجراءات صارمة بحق كل من يردد الشتائم في الشوارع وفرض غرامة مالية على المخالفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة