65 قتيلا بالبراميل في حلب واشتباكات بريف دمشق   
السبت 1435/8/3 هـ - الموافق 31/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 7:01 (مكة المكرمة)، 4:01 (غرينتش)

قتل 65 شخصا جراء قصف طيران قوات النظام في حلب وريفها، بينما تتواصل اشتباكات في محيط المدينة الصناعية بالشيخ نجار قرب حلب وعلى أطراف المتحلق الجنوبي في دمشق.

وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن الطيران الحربي شن غارات جوية على بلدات تل رفعت وعندان وإعزاز وكفر ناصح وكفر حمرة في ريف حلب، مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

وسقط قتلى جراء قصف قوات النظام لمسجد ثوبان في حي الميدان بمدينة حلب بعد صلاة الجمعة بحسب ناشطين. كما ذكرت شبكة مسار برس مقتل خمسة أشخاص وإصابة عدد آخر إثر غارة استهدفت حي طريق الباب.

يأتي هذا في وقت تتواصل فيه اشتباكات منذ مساء الخميس بين قوات النظام والمعارضة المسلحة في محيط المدينة الصناعية بالشيخ نجار قرب حلب.

video

وتحدثت شبكة مسار برس عن سقوط قتلى من الجانبين في الاشتباكات بالشيخ نجار، بينما أفادت شبكة سوريا مباشر بأن مسلحي المعارضة دمروا عربة عسكرية تابعة لقوات النظام.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 2800 جراء القصف الجوي بالبراميل المتفجرة منذ مطلع العام الجاري في حلب وريفها فقط. وتتهم المعارضة النظام باستخدام هذا السلاح بهدف التدمير على أوسع نطاق وتهجير السكان من المدن.

قصف بحماة
وفي مدينة اللطامنة بريف حماة سقط عدد من الجرحى إثر قصف لمروحيات النظام بالبراميل المتفجرة.

وقال مركز حماة الإعلامي إن القصف بالبراميل طال مدينة مورك ولحايا وزور الحيصة ومعركبة ومسجد كفرزيتا، في حين استهدف الجيش الحر بصواريخ غراد مطار حماة العسكري. ووثق مركز صدى الإعلامي مقتل سبعة عناصر من قوات النظام في حاجز سرحة.
 
وفي درعا أفادت شبكة سوريا مباشر بأن طيران النظام شن غارة بالبراميل المتفجرة في مدينة بصرى الشام بريف درعا.

وتحدث ناشطون عن مقتل امرأة وطفل في غارة جوية على بلدة تلمنس بريف إدلب وعن مقتل القيادي في الجبهة الإسلامية محمد حسن معراتي جراء سقوط برميل على حاجز السلام في مدينة خان شيخون.

وشن الطيران الحربي غارات على بلدة المليحة بريف دمشق وقصف بالبراميل المتفجرة بلدتي الديرخبية وخان الشيح. وسقط قتيلان وعدد من الجرحى إثر سقوط قذيفة على مخيم خان دنون، حسب اتحاد التنسيقيات.

معارك ومظاهرات
في غضون ذلك تدور اشتباكات بين مسلحي المعارضة وقوات الأسد على أطراف المتحلق الجنوبي من جهة حي جوبر ومدينة زملكا بدمشق.

متظاهرون يطالبون بسقوط نظام الأسد
أمس الجمعة (ناشطون)

ودار قتال عنيف بين الجيش الحر وقوات النظام على الجهة الشمالية لمدينة داريا بريف دمشق أعقبها قصف بالبراميل المتفجرة على المنطقة. كما استعاد الثوار السيطرة على بلدة الثورة ودمروا ثلاث آليات لقوات النظام.

وتواصلت المعارك أيضا في محيط قرية أم شرشوح بريف حمص بحسب شبكة سوريا مباشر، مشيرة إلى أن الجيش الحر استهدف بالهاون قوات النظام المتمركزة ببلدة عتمان في درعا.
 
من جهتها، أكدت شبكة مسار برس مقتل ستة عناصر من قوات النظام في غابات الفرلق بريف اللاذقية أثناء المعارك، وذلك تزامنا مع معارك في جبل تشالما أسفرت عن مقتل أربعة من الشبيحة.

في هذه الأثناء، خرجت مظاهرات تحت اسم "درعا بوابة النصر القادم" في كل من مدينتي سقبا بريف دمشق وكفرنبل بإدلب وحي المشهد بحلب، ورفع المتظاهرون فيها شعارات تطالب بالحرية وإسقاط نظام بشار الأسد، كما نددوا بما سموه القصف الكثيف الذي يستهدف مدينتي درعا وحلب, وطالبوا بدعم قوات المعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة