البرادعي: تفكيك أسلحة ليبيا مهمة الوكالة   
الاثنين 1424/11/28 هـ - الموافق 19/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرادعي يتمسك بحق الوكالة في الإشراف على نزع الأسلحة الليبية (رويترز)
أكد مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي أن الولايات المتحدة وبريطانيا ستقدمان الدعم اللوجستي لعمليات التفتيش التي ستقوم بها الوكالة في ليبيا.

وقال البرادعي بعد اجتماعه مع مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون التسلح جون بولتن ونظيره البريطاني وليم إيرمان في فيينا إن الوكالة لديها السلطة الواضحة للإشراف على تفكيك برنامج الأسلحة النووية الليبية.

وخصص لقاء فيينا لتحديد الطرف الذي سيضطلع بالدور الأبرز في عملية التحقق من وفاء طرابلس بالتزامها بوقف نشاطها النووي.

وشدد البرادعي في حديث للصحفيين على الحاجة الماسة إلى التنسيق فيما يتعلق بالدعم الذي يمكن "أن تقدمه الولايات المتحدة أو بريطانيا أو أي بلد آخر" وأوضح أن "التحقيق هو مهمتنا".

وتوقع المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر -في حديث للصحفيين في واشنطن أمس- أن تحقيق المحادثات للتقدم "يؤكد التعاون بين الوكالة والولايات المتحدة وبريطانيا وليبيا فيما يتعلق بضمان سير المبادرة الثلاثية للتخلص من أسلحة الدمار الشامل بسلاسة".

وأشار دبلوماسيون على أن البرادعي سيسعى للحصول على تأكيدات بعدم استبعادها من ليبيا بعد أن همشت الولايات المتحدة دورها في العراق وبعد أن طردت كوريا الشمالية مفتشيها.

ويرى دبلوماسيون أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قلقة من احتمال أن تكون الولايات المتحدة راغبة في اغتصاب دورها في التحقق من وضع البرنامج النووي الليبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة