قتلى وجرحى بمواجهات موسى قلعة وطالبان تتعهد بالمقاومة   
الأحد 1428/11/30 هـ - الموافق 9/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:51 (مكة المكرمة)، 5:51 (غرينتش)
قوات الناتو قالت إنها بدأت تطرق أبواب موسى قلعة (رويترز-أرشيف)

بدأت قوات حلف شمال الأطلسي في جنوبي أفغانستان هجوما موسعا لاستعادة منطقة موسى قلعة التي وقعت تحت سيطرة حركة طالبان قبل نحو عشرة شهور, في تصاعد جديد للمواجهات أسفر عن سقوط أعداد من القتلى والجرحى بينهم مدنيون.

وبينما انتشرت قوات برية تدعمها مقاتلات حول موسى قلعة, نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قائد ميداني لطالبان بالمنطقة أن نحو ألفين من مقاتلي الحركة في حالة تأهب لمواجهة عمليات الأطلسي التي يشارك فيها أيضا الجيش الأفغاني.

ونقلت الوكالة عن الملا حفيظ الله "أن العمليات التي وقعت أسفرت عن مقتل 15 مدنيا وعدد من عناصر طالبان". ونفى حصول مواجهات مباشرة, وشدد على أن "طالبان ستقاوم". كما نقلت رويترز عن قائد آخر يدعى الملا قسام أن الألوف من مقاتلي طالبان يقاتلون دفاعا عن البلدة.

في المقابل قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية إن 12 مسلحا وطفلين قتلوا في الهجوم, مشيرا إلى أن نحو ثلاثمئة مدني فروا من المنطقة. كما قال المتحدث باسم القوات البريطانية في هلمند ريتشارد إيتون إن القوات "بدأت عملية زحف وتطرق بشكل فعلي أبواب موسى قلعة".

من جهتها أعلنت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة "إلقاء قنبلة تصيب الهدف بدقة على مبنى، ما أدى إلى مقتل عدة عناصر من طالبان".

من ناحية أخرى نقل عن سكان بالمنطقة أن خمسة من عناصر طالبان قتلوا في غارات جوية الليلة الماضية على مواقع داخل موسى قلعة. كما قال أحد السكان إن قوات الأطلسي والجيش الأفغاني لم تدخل بعد إلى موسى قلعة لكنها كانت حتى مساء السبت في بلدات قريبة، فيما شهدت المنطقة نزوحا جماعيا وأغلقت الأسواق والمحال التجارية.

في هذه الأثناء رفض الجنرال تشارلز أنطوني المتحدث باسم القوة الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي الإدلاء بأي تفاصيل عن الهجوم, وقال إنه "مستمر بالوتيرة المطلوبة".

يشار إلى أن استيلاء طالبان في فبراير/شباط الماضي على موسى قلعة جاء بعد إبرام اتفاق مثير للجدل مع زعماء العشائر في المنطقة وافقت القوات البريطانية بموجبه على الانسحاب منها على أن يدير شؤون المنطقة مجلس الأعيان.

كرزاي قال إن سكان موسى قلعة طلبوا طرد عناصر طالبان (رويترز)
وفي وقت سابق أمس قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن سكان موسى قلعة طلبوا من قوات الحكومة طرد طالبان.

يذكر أن موسى قلعة هي كبرى المدن في شمال ولاية هلمند أبرز منطقة لإنتاج الأفيون في أفغانستان.

ويقيم في هذه المنطقة -التي تمتد على مساحة ثلاثة آلاف وستمئة كم مربع والمتاخمة لباكستان- سبعون ألف شخص وتتعرض فيها القوات الحكومية والدولية لهجمات يومية.

وفي تطور آخر أعلن في لندن مقتل جندي بريطاني خلال عمليات في جنوبي أفغانستان, ليرتفع إلى 86 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ أكتوبر/تشرين الأول 2001.

ولم تحدد وزارة الدفاع البريطانية المكان الذي قتل فيه الجندي, مكتفية بالإشارة إلى الجنوب, حيث تدور معارك موسى قلعة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة