كوريا الشمالية تعيش أزمة مجاعة ثانية   
الجمعة 1421/9/13 هـ - الموافق 8/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أطفال من كوريا الشمالية

أعلن الصليب الأحمر الدولي أنه سوف يبدأ حملة لتوفير سبعة ملايين دولار خلال العام المقبل لصالح ضحايا المجاعة في كوريا الشمالية التي تشهد أسوأ أزمة غذاء منذ أربع سنوات.

وكانت الأمم المتحدة قد أكدت أن مشكلة نقص الغذاء في كوريا الشمالية تعد الأسوأ منذ مجاعة عامي 96-1997 التي تسببت في وفاة عشرات الألوف. ودعت الأمم المتحدة إلى توفير 369 مليون دولار تخصص لكوريا الشمالية العام المقبل، وهو مبلغ يوازي ثلاثة أضعاف ما كان مخصصا العام الماضي. وذكرت الأمم المتحدة أن حوالي ثمانية ملايين شخص تهددهم المجاعة، وأن أكثر من 420 ألف طفل تقل أعمارهم عن سبع سنوات يعانون من سوء التغذية.

وقال مسؤولون في الصليب الأحمر إن هناك نقصا في الإمدادات الطبية بكوريا الشمالية إذ أن كميات الدواء التي يصرفها الأطباء للمرضى غير كافية مخافة نفاد هذه الإمدادات.

وأكد رئيس وفد للصليب الأحمر عقب زيارة لكوريا الشمالية أن صناعة الأدوية هناك متدنية. وأشار إلى أن المرضى يفضلون المكوث في منازلهم الدافئة نسبيا على المستشفيات التي تفتقد للتدفئة. وتعتمد كوريا الشمالية على المساعدات الطبية من الصليب الأحمر ووكالات الإغاثة الدولية الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة