أميركيون يدربون الجيش الفلبيني لمحاربة أبو سياف   
الخميس 1422/7/24 هـ - الموافق 11/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
دورية للجيش الفلبيني في باسيلان (أرشيف)

يتهيأ مستشارون عسكريون من الولايات المتحدة للتوجه إلى الفلبين لتدريب قواتها على محاربة الجماعات الإسلامية. وفي هذه الأثناء أصيب عشرة جنود فلبينيين بجروح عندما مرت حاملة جنود مدرعة فوق لغم أرضي وضعته جماعة أبو سياف في جزيرة جولو جنوب الفلبين.

فقد أعلن مسؤول في الجيش الفلبيني أن عددا من المستشارين العسكريين من الولايات المتحدة سيتوجهون إلى الفلبين في الأسابيع القليلة المقبلة لتدريب وحدات من الجيش على مكافحة الجماعات الإسلامية المشتبه في ارتباطها بأسامة بن لادن وتنظيم القاعدة.

وقال المسؤول إن المستشارين الأميركيين لن يكونوا مسلحين ولكنهم سيدربون الجيش على العمليات ويزودونه بالمعدات اللازمة والمعلومات الاستخباراتية للتعامل مع هذه الجماعات، مشيرا إلى أن المهمة ستستغرق نحو أسبوعين.

ويقول المسؤولون في الجيش الفلبيني إن قواتهم تفتقر إلى أجهزة الرؤية الليلية ووسائل الاتصالات في الحملة التي يشنونها على جماعة أبو سياف وسط الغابات والجبال.

وأكدت المتحدثة باسم السفارة الأميركية زيارة المستشارين الأميركيين ولكنها رفضت إعطاء المزيد من التفاصيل عن مهمتهم، وأشارت إلى أن الزيارة كان مخططا لها قبل هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

في غضون ذلك أصيب عشرة جنود فلبينيين بجروح عندما انفجر لغم أرضي تحت العربة التي كانوا على متنها أثناء دورية روتينية في بلدة ميمبونغ، وذلك حسب ما أفاد به المتحدث باسم الوحدة العسكرية الجنوبية.

ووقع الحادث بعد يومين من معركة جرت بين الطرفين في جزيرة باسيلان سقط فيها 21 على الأقل من مقاتلي أبو سياف وأصيب 17 جنديا بجروح بعد أن أفشلت الأحوال الجوية الممطرة كمينا نصبته القوات الحكومية للمقاتلين الذين اختفوا في الغابات.

وقال حاكم المنطقة إن خمسين عائلة مسلمة نزحت من هناك خوفا من الرصاص العشوائي الذي يطلقه الجنود أثناء مطاردتهم لمقاتلي أبو سياف، في عمليات تهدف إلى تحرير أميركيين اثنين و15 من السكان المحليين تحتجزهم الجماعة.

من جهة ثانية تمكن مزارع فلبيني كان رهينة لدى جماعة أبو سياف من الفرار مستغلا انشغال المقاتلين في إحدى المعارك بجزيرة جولو في جنوب الفلبين بعد أن بقي في الأسر منذ يونيو/ حزيران الماضي.

يذكر أن الولايات المتحدة تضع جماعة أبو سياف على قائمة الجماعات المطلوبة لارتباطها بأسامة بن لادن وتورطها في عمليات إرهابية. وتقاتل جماعة أبو سياف الحكومة في مانيلا من أجل إقامة دولة إسلامية في جنوب الفلبين وتقوم بخطف الرهائن للحصول على مقابل مالي لتمويل عملياتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة