منظمة حقوقية تحذر من وقوع مذابح جديدة بالكونغو   
الخميس 1423/8/25 هـ - الموافق 31/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بعض ضحايا الحرب في الكونغو
حذرت منظمة دولية لحقوق الإنسان من استمرار وقوع عمليات قتل واسعة النطاق للمدنيين في جمهورية الكونغو الديمقراطية الممزقة بفعل الحرب الأهلية, إذا ما فشلت الأمم المتحدة في تعزيز قواتها الموجودة هناك.

وتحدثت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير لها نشر اليوم عن المذابح التي ارتكبت بحق المدنيين في الأسابيع القليلة الماضية, قائلة إنها تظهر أن القوات الأوغندية، الموجودة بالأجزاء الشمالية من جمهورية الكونغو، ومتمردي التجمع من أجل الديمقراطية، الذين يسيطرون على الأجزاء الجنوبية من البلد, لم يحركوا ساكنا لحماية أرواح المدنيين.

وأضاف التقرير أن مجلس الأمن منح قوة المراقبين الدوليين العاملين في الكونغو التفويض لحماية المدنيين الأكثر عرضة للخطر، ويتعين عليه الآن أن يمنح قوة حفظ السلام العدد الكافي من الأفراد لتنفيذ هذا التفويض.

وأشارت المنظمة إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان طلب من مجلس الأمن زيادة حجم قوة المراقبين الدوليين من 5500 إلى 8700 جندي، مضيفة أن أنان طلب أيضا نشر وحدات عسكرية خاصة في المناطق التي يتعرض فيها المدنيون إلى مخاطر كبيرة.

ومن المقرر أن يبحث مجلس الأمن هذا الطلب في جلسة خاصة يعقدها في وقت لاحق اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة