مشاورات بجنيف تحضيرا لمؤتمر حول سوريا   
الجمعة 18/2/1435 هـ - الموافق 20/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)
الإبراهيمي حدد مهلة تنتهي يوم 27 ديسمبر لإعلان اللائحة النهائية لأسماء المشاركين في جنيف2 (الأوروبية)

يلتقي المبعوث العربي والدولي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي اليوم بجنيف ممثلين عن وفود الولايات المتحدة وروسيا للتحضير لمؤتمر جنيف2 الذي تقرر عقده في الثاني والعشرين من يناير/كانون الثاني القادم.

وأكد مراسل الجزيرة من جنيف رائد فقيه، أن أهمية الاجتماع تكمن في تقييم التقارب الروسي الأميركي بخصوص الخيارات المطروحة لحل القضية السورية، قبل أن يستدرك بقوله إن اتهام دبلوماسيين أمس لروسيا بعرقلة إصدار قرار أممي يدين استخدام نظام الأسد للبراميل المتفجرة في حلب، يحمل مؤشرات سلبية بشأن اجتماع اليوم.

ونقل فقيه عن عضو بالائتلاف السوري قوله، إن الاستعدادات لتحديد الأسماء المشاركة في لقاء
جنيف2 باتت في مراحلها الأخيرة، معبرا عن أمله أن لا تعرقل القوى الموجودة على الأرض عمل المشاركين في اللقاء، في حال حصل الائتلاف على الضمانات الضرورية لتحقيق مطالب المعارضة السورية.

المقداد أكد أن من حق الأسد الترشح للرئاسة كأي مواطن سوري يتمتع بحقوقه (الفرنسية)

مهلة نهائية
وحدد الإبراهيمي مهلة تنتهي يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الجاري لإعلان اللائحة النهائية لأسماء المشاركين في المؤتمر، ومن المقرر أن يشارك وزراء خارجية نحو ثلاثين من الدول الكبرى ودول المنطقة في اللقاء لمنح تأييدهم للمفاوضات بين نظام الرئيس بشار الأسد ومعارضيه، وبعد ذلك يتوسط الإبراهيمي في أول محادثات سورية مباشرة بداية من اليوم التالي.

والهدف المعلن للمؤتمر هو الاتفاق على حكومة انتقالية تتمتع بصلاحيات كاملة لإنهاء الصراع في سوريا.

جاء ذلك في وقت أكدت فيه دمشق أمس الخميس أنه لا يمكن لأحد أن يمنع الرئيس بشار الأسد من الترشح لولاية رئاسية جديدة بعد انتهاء ولايته الحالية العام المقبل، وذلك بعد أن انتقد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف تصريحات الأسد عن احتمال ترشحه للرئاسة.

وقال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد "أسأل المعارضة لماذا لا يحق لمواطن سوري أن يترشح؟ من يمكنه أن يمنعه؟ لكل مواطن سوري الحق في أن يكون مرشحا". وعبر عن وجهة نظره في أن الأسد يجب أن يترشح للانتخابات المقبلة.

وأكد السفير الأميركي لدى سوريا روبرت فورد أن موقف بلاده من الأسد لم يتغير وأن عليه التنحي، وأن واشنطن لا ترغب أيضا في مشاركة إيران بمؤتمر جنيف2.

انتقادات لعرقلة موسكو لقرار يدين قصف حلب بمجلس الأمن الدولي (الفرنسية)

مطالب الأكراد
تزامن ذلك مع مطالبة زعماء سياسيين أكراد أمس بأن يمثلهم وفد مستقل عن الحكومة والمعارضة في المحادثات المرتقبة، موضحين أن مطالبهم "متميزة" عن مطالب الحكومة والائتلاف المعارض.

وقال المسؤول في حزب الاتحاد الديمقراطي عبد السلام أحمد، إن موقف الائتلاف من حق الأكراد في العيش بأرضهم متمتعين بحقوقهم الأساسية بما في ذلك إدارة منطقتهم لا يختلف كثيرا عن موقف الحكومة.

وأثار مسعى الأكراد الحصول على حكم ذاتي قلق دول مجاورة منها تركيا، وجدد مسؤولون تأكيدهم أنهم سيسعون للحصول على موافقة الدول الكبرى على تمثيلهم بوفد مستقل.

وأوضح عبد السلام أن الأكراد سيضطرون للمشاركة ضمن وفد المعارضة في شكل مجلس قانوني كردي موحد في حال رفض طلبهم بإرسال وفد مفاوض مستقل.

وكان دبلوماسيون بالأمم المتحدة أكدوا أمس أن روسيا عرقلت صدور بيان عن مجلس الأمن يدين حكومة الأسد بسبب هجماتها بالصواريخ والبراميل المتفجرة على مناطق بحلب، ما خلف عشرات القتلى والجرحى، وقال المتحدث باسم البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة كيرتس كوبر، "إننا نشعر بخيبة أمل شديدة من عرقلة صدور بيان لمجلس الأمن يعبر عن غضبنا الجماعي من الممارسات الوحشية والعشوائية التي يستخدمها النظام ضد المدنيين".

وتضمن مشروع  البيان تعبيرا عن "الغضب من الغارات الجوية لقوات الحكومة السورية"، ويرحب بمؤتمر السلام في سويسرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة