الفريق سلطان هاشم يرفض رئاسة العراق   
الخميس 1424/10/4 هـ - الموافق 27/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت صحيفة القدس العربي نقلا عن مصادر عراقية إن قوات الاحتلال الأميركي أفرجت عن الفريق سلطان هاشم وزير الدفاع في النظام العراقي السابق والذي سلم نفسه للقوات الأميركية.

وقالت المصادر إن الفريق هاشم يقيم حاليا في منزل بمدينة الموصل ويحظى بحماية قبيلة الطائي التي ينتمي إليها. وأشارت إلى أن الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر عرض عليه أن يتولى منصب رئيس العراق الجديد لما يتمتع به من احترام في أوساط المؤسسة العسكرية العراقية. لكن الأخير رفض العرض، قائلا إنه لا يستطيع وضع نفسه في خانة الخونة والمتعاملين مع الاحتلال.


مسؤول أميركي عرض على الرئيس المصري إطلاق سراح الجاسوس الإسرائيلي عزام عزام المسجون في مصر مقابل إطلاق إسرائيل سراح السجين اللبناني سمير القنطار

القدس العربي

سمير القنطار مقابل عزام عزام
وفي موضوع آخر نقلت القدس العربي عن مصادر عربية وفلسطينية أن الإدارة الأميركية تدخلت بصورة جدية في قضية صفقة الأسرى الآخذة بالتبلور بين حزب الله وإسرائيل.

وأشارت إلى أن مسؤولا أميركيا عرض خلال الأيام القليلة الماضية على الرئيس المصري حسني مبارك إطلاق سراح الجاسوس الإسرائيلي عزام عزام المسجون في مصر مقابل قيام إسرائيل بإطلاق سراح السجين اللبناني سمير القنطار، وأن الرئيس المصري طلب من الأميركيين مهلة للتفكير.

تجدد صراع الإسلاميين بالسودان
تحدثت صحيفة الحياة اللندنية عن تجدد الأزمة بين الإسلاميين في السودان، مشيرة إلى أن حزب المؤتمر الشعبي المعارض حذر حلفاءه السابقين في الحكم من حظره وإعادة اعتقال زعيمه حسن الترابي، وذلك ردا على تهديدات نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه للحزب.

ونقلت الصحيفة عن الترابي اتهامه كبار المسؤولين في الحكم بالتسلط والاستبداد والفساد، مستبعدا أي تقارب معهم. وقال في احتفال نظمه أنصاره في مسقط رأسه إنه لا يخاف السجن والاعتقال ولن يرهبه تهديد السلطة.

يأتي ذلك في وقت وصف فيه إبراهيم السنوسي القيادي في حزب المؤتمر الشعبي اتهامات نائب الرئيس السوداني لحزبه بأنها ذريعة لتشويه صورة الحزب والسعي إلى حظره. وقال إن حزبه لن يلجأ إلى استخدام القوة والعنف، ولكنه لن يصمت إذا اتجهت السلطة إلى حظره واعتقال قادته.

بوش يرفض تقسيم العراق
من جهتها قالت صحيفة الوطن السعودية في تقرير لها من واشنطن إن الرئيس الأميركي رفض توصية رفعتها إليه مجموعة من الخبراء الأميركيين تدعو لتقسيم العراق.

وقالت الصحيفة إن مجموعة من الباحثين يقودهم رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأميركي ليزلي جيلب أعدت ورقة عمل دعت خلالها إدارة بوش للبدء فورا بتنفيذ خطة لتقسيم العراق إلى ثلاث دول: شيعية في الجنوب وسنية في الوسط وكردية في الشمال، وذلك إقرارا بواقع موجود على الأرض حسب قول الباحثين.

زوجة صدام في صنعاء
قالت صحيفة الرأي العام الكويتية إن ساجدة خير الله طلفاح زوجة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين انتقلت أخيرا إلى صنعاء مع ابنتها الصغرى حلا.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها أن ساجدة فضلت عدم الالتحاق بابنتيها رغد ورنا اللتين تقيمان في عمان ومكثت فترة في سوريا قبل الانتقال إلى اليمن.

وتعتقد مصادر عراقية أن عدم التحاق ساجدة بابنتيها في عمان هو وجود عدد من أفراد عائلة علي حسن المجيد المعروف بعلي الكيماوي معها، الأمر الذي يؤكد أنها اتخذت موقفا مؤيدا لعلي المجيد في الصراعات داخل العائلة. ومعروف أن رغد ورنا حمّلتا الأخير مسؤولية قتل زوجيهما.


كان يمكن لعمليات إعادة إعمار العراق أن تمر بوتيرة مرنة لو أن الولايات المتحدة وضعت قدرا أكبر من الثقة في الشعب العراقي

جاي غارنر/ الخليج

غارنر: أخطاء تعرقل إعمار العراق
نقلت صحيفة الخليج الإماراتية عن الحاكم الأميركي السابق للعراق جاي غارنر قوله إن عمليات إعادة إعمار العراق كان بالإمكان أن تمر بوتيرة مرنة لو أن الولايات المتحدة وضعت قدرا أكبر من الثقة في الشعب العراقي.

وأوضح غارنر في مقابلة إذاعية أجريت معه أن أخطاء كثيرة تقف وراء عرقلة استعادة العراق لعافيته بعد الحرب, مضيفا أنه كان يتعين نشر عدد أكبر من الجنود في بغداد وإقامة تواصل أفضل مع العراقيين, كما كان يلزم إرسال مولدات طاقة ضخمة إلى هناك لإعادة تشغيل الكهرباء على وجه السرعة.

وأشار غارنر إلى أنه كان يلزم كذلك تشغيل أفراد الجيش العراقي في جهود إعادة الإعمار بدلا من تسريحهم, وإقامة حكومة عراقية في وقت أسرع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة