لبنان ينتقد قرار المحكمة الدولية المتعلق بشارون   
السبت 1422/12/3 هـ - الموافق 16/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الإعلام اللبناني
غازي العريضي
انتقد لبنان قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي المتعلق بالحصانة القانونية لكبار المسؤولين المتهمين وذلك لإمكانية انسحابه على القضية المرفوعة على رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وقال وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي إن "محكمة العدل الدولية لم تتخذ الإجراءات المطلوبة كما يجب", مشيرا إلى أن لبنان كان "يدرك الضغوط الكبيرة التي مورست على الحكومة البلجيكية من الداخل ومن الخارج وعلى المحامين الذين يواكبون هذه العملية".

وكانت محكمة العدل الدولية قد اعتبرت في قرار صدر أول أمس الخميس أن مذكرة التوقيف البلجيكية الصادرة بحق وزير الخارجية الكونغولي السابق عبد الله يروديا "تشكل انتهاكا من بلجيكا للحصانة القانونية التي يتمتع بها الوزير بموجب القانون الدولي".

تجدر الإشارة إلى أن قرارا كهذا قد ينعكس سلبا على الدعاوى الفلسطينية المقدمة في بروكسل بحق شارون لدوره في مجازر صبرا وشاتيلا عام 1982 التي راح ضحيتها مئات اللاجئين الفلسطينيين. وسيتخذ القضاء البلجيكي في السادس من مارس/آذار المقبل قرارا بشأن قبول أو عدم قبول الدعوى ضد شارون.

يذكر أن الدعوى على شارون تستند إلى قانون بلجيكي يعود لعام 1993 يمنح المحاكم البلجيكية صلاحية دولية للبت في قضايا جرائم الحرب والإبادة والجرائم ضد البشرية بغض النظر عن مكان ارتكابها وجنسية مرتكبيها ومكان إقامة الضحايا أو المتهمين.

من جانبه أعرب المستشار القانوني في وزارة الخارجية الإسرائيلية عن "ارتياحه" لقرار محكمة العدل الدولية بعدم قانونية مذكرة التوقيف البلجيكية الصادرة بحق وزير الخارجية الكونغولي السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة