الاحتلال يغتال ناشطا بجنين وتحرك عربي ضد الجدار   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

جيش الاحتلال يدمر منازل الفلسطينيين (الفرنسية)

قال مراسل الجزيرة في جنين إن وحدات خاصة إسرائيلية اغتالت نعمان طحاينة أحد أبرز قادة الجهاد الإسلامي في فلسطين. وتتهم إسرائيل طحاينة -وهو مطارد منذ الانتفاضة الأولى- بأنه العقل المدبر لعدد كبير من العمليات التي نفذتها سرايا القدس.

وكانت أكثر من 20 آلية عسكرية تابعة لقوات الاحتلال قد توغلت من المدخل الغربي للمدينة ومشارف مخيمها، حيث اندلعت اشتباكات مسلحة بين هذه القوات ومقاتلين من كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس.

وفي مخيم بلاطة شرق نابلس قال مراسل الجزيرة إن جيش الاحتلال استولى على 12 منزلا وحولها إلى نقاط عسكرية. وكانت قوات كبيرة قد اجتاحت المخيم في ساعات الفجر الأولى لتنتشر في مداخله وفوق المباني العالية. كما أجرى جنود الاحتلال عمليات دهم وتفتيش لعدد من المنازل.

الاحتلال يدمر ممتلكات الفلسطينيين (الفرنسية)
وهدمت قوات الاحتلال منزلا في مخيم الدهيشة جنوب مدينة بيت لحم. وقال مصدر فلسطيني إن المنزل يعود لناشط من حركة فتح تتهمه سلطات الاحتلال بالمسؤولية عن هجمات مسلحة ضدها.

وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن قوة إسرائيلية احتلت أربعة منازل في بلدة القرارة جنوب القطاع. وقد توغلت آليات الاحتلال في المنطقة وشرعت بعمليات تجريف للأراضي.

من جهة ثانية قال الناطق باسم جيش الاحتلال إن صاروخا من طراز القسام سقط صباح اليوم على مستوطنة غوش قطيق جنوب قطاع غزة دون أن يحدث خسائر.

الجدار بالجمعية العامة
وفي تطور آخر قررت المجموعة العربية في الأمم المتحدة الدعوة إلى عقد جلسة طارئة للجمعية العامة للنظر في مشروع قرار يطالب إسرائيل بالانصياع لقرار محكمة العدل الدولية بشأن الجدار العازل.

جاء ذلك عقب قرار محكمة العدل الدولية ومقرها لاهاي يوم الجمعة الماضي بعدم قانونية الجدار الذي تقيمه إسرائيل في الضفة الغربية. ويطالب القرار تل أبيب بالتوقف عن بنائه وهدم ما تم بناؤه منه، فضلا عن تعويض الفلسطينيين عن الخسائر التي تعرضوا لها جراء الجدار.

وتوقع ممثل فلسطين الدائم في الأمم المتحدة ناصر القدوة أن تعقد الجلسة صباح الجمعة المقبل. وقال إن الفلسطينيين يبحثون عن "إجراءات إضافية تتخذ لإنهاء الوضع غير القانوني الحالي" قبل الذهاب بقضيتهم إلى مجلس الأمن.

تحرك عربي ضد الجدار العازل (الفرنسية)
وقال حسام زكي المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية إن المجموعة العربية ستعد مشروع قرار ليتم طرحه للتصويت في الجمعية العامة عقب التشاور مع بعض التكتلات بشأنه ومنها الاتحاد الأوروبي.

في غضون ذلك يجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم مع نائب مستشارة الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي ومسؤول الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي إليوت أبرامز.

وتتناول المحادثات مع المسؤوليْن الأميركيين قرار محكمة لاهاي بشأن الجدار الفاصل وإزالة البؤر الاستيطانية العشوائية في الأراضي الفلسطينية، إضافة إلى خطة الانسحاب من قطاع غزة.

وكان المسؤولان قد بحثا أمس مع رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع إصلاح أجهزة الأمن الفلسطينية وتوحيدها وإمكانية وضعها تحت مسؤولية رئيس الوزراء أو وزير الخارجية. وحسب مصادر فلسطينية فإن قريع أبلغ الوفد بأن المسؤولية عن هذه الأجهزة ستبقى تحت سيطرة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة