واشنطن تعد حملة عسكرية جديدة لاعتقال بن لادن   
الثلاثاء 14/4/1423 هـ - الموافق 25/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسامة بن لادن
أفاد تقرير بأن الجيش الأميركي يعد خطة لشن هجوم جديد واسع النطاق في الأشهر القليلة القادمة لضرب معاقل تنظيم القاعدة بأفغانستان بعد أن أخفقت في إلقاء القبض على أسامة بن لادن.

ونقلت مجلة تايمز الأميركية في موقعها على شبكة الإنترنت عن مسؤول أميركي قوله إن القادة العسكريين يدرسون شن حملة جديدة لاعتقال بن لادن مع نهاية هذا الصيف. ويسود اعتقاد لدى السياسيين الأميركيين بأن تنظيم القاعدة قد استعاد قوته وأن خطره يتنامى رغم الحملة العسكرية التي شُنت عليه والدليل هو نجاح القاعدة في مهاجمة أهداف غربية بباكستان، ومهاجمة الكنيس اليهودي في جربة بتونس.

وتقول المجلة في تقريرها إن المسؤولين بالبيت الأبيض يعتقدون بأن بن لادن لا يزال على قيد الحياة وأنه نجا من الحرب التي قادتها الولايات المتحدة العام الماضي في أفغانستان وأدت إلى الإطاحة بحكم حركة طالبان، وأن شعورا بالإحباط يخيم على القادة السياسيين والعسكريين بعد فشل عمليات تعقب زعيم القاعدة وإلقاء القبض عليه حيا أو ميتا.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش أبلغ بوضوح قادته العسكريين بأنه يريد القضاء على بن لادن قبل حلول شهر سبتمبر/ أيلول القادم الذي يصادف الذكرى السنوية الأولى للهجمات على نيويورك وواشنطن.

سليمان أبو غيث
وقال مسؤول أميركي في مكافحة الإرهاب "لقد أضعناه.. لهذا السبب لا تسمع شيئا عن مطاردته لأننا فشلنا في اقتفاء أي أثر له"، وأشار إلى أن مناطق في جنوب وشرق أفغانستان مازالت تخضع لسيطرة زعماء محليين يؤيدون حركة طالبان. وعلاوة على ذلك قالت تايمز في تقريرها إن عملية توره بوره فشلت في القضاء على القاعدة وطالبان.

وتصاعدت مخاوف الولايات المتحدة من شن هجمات عليها مع التحذير الذي وجهه المتحدث باسم تنظيم القاعدة سليمان أبو غيث في الشريط الذي بثته قناة الجزيرة الأحد الماضي وأكد فيه أن بن لادن ومعظم رجاله من قيادة القاعدة لا يزالون على قيد الحياة وهم يخططون لشن هجمات على أهداف أميركية. وذلك رغم محاولة مسؤولين عسكريين أميركيين التقليل من هذه الأنباء مؤكدين أن هيكل قيادة تنظيم القاعدة قد أصيب بأضرار شديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة