ساركوزي يتأهب لتوجيه الضربة القاضية لشيراك ودو فيلبان   
الاثنين 1426/11/5 هـ - الموافق 5/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:59 (مكة المكرمة)، 14:59 (غرينتش)

إقرار اختيار أعضاء الحزب مباشرة للمرشح الرئاسي سيزيد تفوق ساركوزي (الفرنسية-أرشيف)

سيد حمدي-باريس

واصل وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي تحركاته للإطاحة بخصميه في الانتخابات الرئاسية القادمة، الرئيس جاك شيراك ورئيس الحكومة دومينيك دو فيلبان.

فقد أنهى المكتب السياسي لحزب الأغلبية (اتحاد من أجل حركة شعبية) الذي يرأسه ساركوزي استعدادات استمرت عدة أشهر، قبل أن يشرع مساء غد في عقد اجتماع حاسم يقرر خلاله إدخال إصلاحات على نظام اختيار مرشح الحزب لرئاسيات العام 2007.

ويحرص أنصار ساركوزي الذي سهروا على الإعداد للاجتماع على إقرار نظام يسمح لأعضاء الحزب مباشرة باختيار المرشح الرئاسي. واعتبر المراقبون هذا الاجتماع بمثابة تدشين فعلي للحملة الانتخابية الرئاسية في أوساط حزب الأغلبية، وسط تأكيدات على التفوق الذي يحظى به ساركوزي لدى قواعد الحزب.

صوت واحد
"
الشيراكيون يدركون مدى نفوذ الساركوزيين داخل مؤسسات الحزب ويحاولون تشكيل حائط صد أمام اعتماد إجراء اختيار المرشح على يد القواعد الحزبية مباشرة
"
وبدأ الساركوزيون الترويج لشعار "رجل واحد صوت واحد" في مواجهة أصوات أخرى في مقدمتها وزيرة الدفاع ميشيل أليو ماري المحسوبة على الشيراكيين والتي تعتبر أن مثل هذا الإجراء غير عادل لأن مرشح الرئاسة يتجاوز الأطر الحزبية الضيقة.

وتحظى خطط رئيس الحزب بتأييد الأغلبية من بين مائتي ألف عضو يمثلون المؤتمر العام للحزب.

ومن المتوقع -في حال نجاح ساركوزي في تحركاته الحالية- التصويت على قرارات المكتب السياسي التي يتخذها أعضاؤه غدا بالمؤتمر العام المقرر انعقاده في يناير/كانون الثاني القادم.

ويشير المراقبون إلى أن الشيراكيين يدركون جيدا مدى قوة وانتشار نفوذ الساركوزيين داخل مؤسسات الحزب، ويحاولون في هذا الإطار تشكيل حائط صد أمام اعتماد إجراء اختيار المرشح على يد القواعد الحزبية مباشرة.

وينضم الشيراكي رئيس الجمعية الوطنية جان لوي دوبري إلى ميشيل أليو ماري، مشددا على ما يعرف بروح مؤسسات الجمهورية التي "تتجاوز القواعد الطارئة" داخل الأحزاب في مسار اختيار رؤساء الجمهورية.

من جهته استبق دومينيك دو فيلبان اجتماع الغد، وصرح الخميس الماضي بالقول "اتساقا مع التزامي وقناعاتي الديغولية فإن الانتخابات الرئاسية تمثل التقاء بين رجل وشعب".

الدعم المالي
ساركوزي: لا وجود بحزبنا لمجموعات تتخذ قرارات بمعزل عن الأعضاء (الفرنسية-أرشيف)
وإضافة إلى التأييد من القواعد الحزبية عبر الاختيار المباشر، يتمتع هذا المرشح بالدعم المالي الضخم الذي يوفره الحزب لخوض الانتخابات فضلا عن مؤسساته الداعمة.

وفي المقابل ستحرم أية شخصية من داخل حزب الأغلبية من كل هذا الدعم، فيما لو قررت خوض الانتخابات بشكل فردي بعيداً عن خيار القواعد.

ويقول المراقبون إن الشيراكيين يعانون من "ضعف الحجة" مقابل "الطرح الديمقراطي" الذي يتبناه الساركوزيون.

في هذا السياق مهد ساركوزي أول أمس السبت لاجتماع الغد قائلا لقواعد الحزب "من يمكنه أن يتصور أنه عام 2005 يتم اتخاذ قرار اختيار المرشح دون اللجوء إليكم".

ووجه ساركوزي نقدا لاذعا للشيراكيين بقوله إن في حزبه "لا وجود لمجموعات صغيرة تجتمع لتتخذ القرارات بمعزل عن الأعضاء وليست هناك ترتيبات بين الأصدقاء الأوفياء لبعضهم البعض".

ولجأ الشيراكيون إلى التعبير عن رفض خطط الساركوزيين لينشر عدد من النواب من القيادات الوسطى بالحزب آراء في صحيفة لو فيغارو المقربة من الأغلبية الثلاثاء الماضي، أكدوا فيها معارضتهم لموقف رئيس الحزب.

ورغم الصراع الحاد الدائر الآن بين الفريقين المتنازعين على الترشح للرئاسيات، لم تصل الأمور بعد إلى حد الانشقاق وهو ما لا يستبعده المراقبون مستقبلا. ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة