الأسبرين قد يحمي النساء من سرطان الرحم   
الأحد 11/5/1423 هـ - الموافق 21/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهر بحث جديد وجود علاقة بين سرطان الرحم ونوع خاص من الإنزيمات التي يستهدفها الأسبرين, مما قد يجعل هذا الدواء علاجا جديدا فعالا يضاف إلى برنامج المعالجة التقليدية للمرض.

وقد اكتشف الباحثون في جامعة إلينوي الأميركية , من خلال استنبات خلايا سرطانية من بطانة الرحم مع خلايا سليمة من نفس النسيج, وجود ارتباط بين أنزيم "COX-2" وسرطان الرحم, حيث قام النسيج السرطاني بتحفيز النسيج السليم على زيادة إنتاجه من ذلك الأنزيم, عند تفاعل النوعين من الخلايا معا.

وأوضح العلماء أن أنزيم COX-2 قد يسبب زيادات غير طبيعية في مستوى هرمون الأستروجين, الأمر الذي يؤدي إلى نمو الأورام, حيث يعتمد سرطان الرحم, كما هو الحال في بعض أنواع سرطان الثدي, على هذا الهرمون لنموه, لذلك فإن تشجيع إنتاج أنزيم COX-2, يبدأ بسلسلة مستمرة من التفاعلات التي تحتاجها الأورام لنموها وتكاثرها.

ويرى الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة (الكيمياء البيولوجية), أن بالإمكان استخدام العقاقير مثل الأسبرين والآيبوبروفين, وغيرها من الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهاب التي تعيق إنتاج أنزيم COX-2, كعلاجات مضادة لسرطان الرحم إلى جانب العلاجات الأخرى التقليدية المخصصة لهذا المرض, مشيرين إلى أن نفس هذا الأنزيم مسؤول أيضا عن التهاب المفاصل وانتشار سرطان القولون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة