"فتاوى الفضائيات" تستأثر باهتمام المؤتمر العالمي للفتوى بمكة   
الجمعة 1430/1/27 هـ - الموافق 23/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

أكثر من 300 عالم وفقيه شاركوا في المؤتمر العالمي للفتوى بمكة المكرمة (الجزيرة نت)

حجي جابر-جدة

حظيت فتاوى الفضائيات بنصيب كبير في اليوم الختامي للمؤتمر العالمي للفتوى وضوابطها الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي ومجمع الفقه الدولي بمكة المكرمة في الفترة بين 17 و21 يناير/كانون الثاني الجاري بمشاركة ما يزيد عن ثلاثمائة عالم وفقيه من مختلف الدول الإسلامية.

وتميزت الجلسة التي خصصت لمناقشة فتاوى الفضائيات بمداخلات ساخنة شن خلالها العلماء هجوما لاذعا على القنوات الفضائية التي "حطت من قدر الفتوى" عبر استضافتها غير المؤهلين لإفتاء الناس في أمور دينهم.

وقال الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي صالح المرزوقي إن الآونة الأخيرة اختلط فيها أمر الفتوى وظهرت العديد من الفتاوى الشاذة لا سيما في ظل انتشار الفضائيات التي أسهمت في هذه البلبلة.

وأضاف المرزوقي أن "بعض وسائل الإعلام أتاحت الفرصة لكثير ممن هم دون مرحلة الإفتاء ولا يمتلكون الآليات التي تعينهم على هذه المهمة الخطيرة وهؤلاء يفتون للأسف الشديد دون أن يدروا بالمآلات التي قد تترتب على هذه الفتاوى ولا يأبهون بمصالح الأمة".

واستعرض المرزوقي الأسباب التي تدفع هؤلاء للإفتاء بدون علم قائلا إنها تتمثل في "قلة علمهم وحبهم للظهور وتنافس الفضائيات في جذب المشاهدين عن طريق فتاوى التيسير المطلوبة لكن بضوابطها وأحكامها".

المرزوقي: بعض وسائل الإعلام أتاحت الفرصة لمن هم دون مرحلة الإفتاء (الجزيرة نت)
مآخذ وضوابط
من جهته قال الداعية السعودي سعد البريك إنه مما لا شك فيه أن المتتبع للفتاوى عبر القنوات الفضائية يجد عدم انضباط في بعضها.

ولاحظ البريك وجود كم هائل ممن لا يصلح للإفتاء إما لعدم تأهله بالعلم الشرعي من أساسه، وإما لضعف ما عنده من العلم الشرعي الذي يؤهله للإفتاء.

وتطرق البريك في حديثه لعدد من الضوابط الواجب توافرها في فتاوى الفضائيات بينها وجوب تجنب اتباع الهوى والتلفيق لمصالح دنيوية أو لمصلحة جهة أو فئة معينة، وتجنب التساهل في الفتوى عندما تعرض على المفتي مسائل لا يعرف حكمها أو لا يتقنها أو يفهم معناها.

ويرى البريك أن من المآخذ الملاحظة على فتاوى الفضائيات ضعف ثقافة المفتين، ووقوعهم أحيانا ضحية مكر وخداع بعض مقدمي البرامج أو بعض المستفتين لاستخراج فتاوى لخدمة جهة معينة سياسية أو دولية أو نحو ذلك، إضافة إلى عدم اعتبار المآلات والنتائج المترتبة على الفتوى.

البريك يشدد على ضرورة توفر مجموعة من الضوابط في فتاوى الفضائيات (الجزيرة نت)
مطالب المؤتمر
وطالب البيان الختامي للمؤتمر القائمين على وسائل الإعلام المختلفة بعدم تمكين غير المؤهلين للفتوى علما وعدالة من ممارستها عبر الوسائل الإعلامية وعدم نشر الفتاوى الشاذة والترويج لها، والاستعانة بأهل العلم الموثوقين لمعرفة ما يجوز نشره وما لا يجوز.

ودعا البيان العلماء والمتصدين للفتوى إلى استثمار وسائل الإعلام المختلفة في نشر الفضيلة والعلم الشرعي وما يؤدي إلى صلاح الأمة والنهوض بها.

كما دعا هيئات الرقابة الشرعية للاستفادة مما يصدر عن المجامع الفقهية وسائر مؤسسات الفتوى، وحث أساتذة الجامعات والباحثين على تدريس قرارات المجامع الفقهية ومجامع البحوث.

ودعا البيان أيضا لإنشاء معاهد عليا للإفتاء يدرس فيها المتفوقون من خريجي كليات الشريعة ليتأهلوا لهذا الشأن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة