اجتماع وزراء خارجية الناتو يناقش علاقة الحلف مع روسيا   
الثلاثاء 1429/12/5 هـ - الموافق 2/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:37 (مكة المكرمة)، 16:37 (غرينتش)

قمة بوخارست دعت إلى إجراء إصلاحات في أوكرانيا وجورجيا (الفرنسية-أرشيف)

استبعدت مصادر دبلوماسية أن يتخذ اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي أي قرار بشأن تسريع عضوية أوكرانيا وجورجيا التي حذر رئيسها ميخائيل ساكاشفيلي من التهاون مع روسيا، في الوقت الذي أطلق فيه الاتحاد الأوروبي تحقيقا رسميا لتحديد أسباب اندلاع الحرب بين البلدين الصيف الماضي.

فقد أوضحت مصادر دبلوماسية أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) لن يناقش في اجتماع وزراء خارجيته المنعقد في بروكسل الثلاثاء أي ورقة تتعلق بتقديم عرض إلى جورجيا وأوكرانيا بخصوص تسريع انضمامهما إلى الحلف، على الرغم من وجود ضغوط داخل الحلف حيال هذه المسألة.

وأضافت هذه المصادر أن منح أي من البلدين خطوة "خطة عمل من أجل العضوية" يتطلب قرارا بالإجماع من قبل الأعضاء، الأمر الذي يجعل من المستحيل الحصول على هذه الميزة في الوقت الراهن، مما يتعين على البلدين المعنيين الاكتفاء بما أقرته قمة الحلف في بوخارست في أبريل/نيسان الماضي.

وكانت القمة الأخيرة دعت إلى إحراز تقدم بشأن الإصلاحات التي تقرب الدولتين من الحصول على العضوية، كما عهدت لوزراء خارجية الحلف مهمة وضع تقييم ابتدائي لهذا التقدم في الثاني من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

رايس لدى وصولها إلى مقر اجتماع وزراء خارجية الناتو في بروكسل (الفرنسية)
يذكر أن بعض الدول -مثل فرنسا وألمانيا- المعارضة لمنح جورجيا أو أوكرانيا "خطة عمل بشأن العضوية" سبق وأعربت عن مخاوفها من أن الولايات المتحدة وبريطانيا تحاولان إيجاد مخرج لدفع البلدين لمسافة أقرب إلى العضوية دون اتباع الإجراءات الرسمية المعتادة.

بيد أن واشنطن تراجعت عن موقفها الداعم لتسريع انضمام جورجيا وأوكرانيا للحلف كما جاء على لسان وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس التي أكدت في تصريح لها الأربعاء الماضي على ضرورة إجراء المزيد من المشاورات في الوقت الراهن معتبرة أن تبليسي وكييف ليستا جاهزتين حاليا للانضمام للحلف.

ومن المقرر أن يناقش وزراء خارجية الناتو الثلاثاء العلاقات مع روسيا بعد أن اتفقوا على تعليق الاجتماعات على كافة المستويات العليا مع الحكومة الروسية عقب الحرب الجورجية.

ساكاشفيلي يناشد
وفي شأن متصل، حذر الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي الغرب من مغبة ما وصفه "خيانة جورجيا" والتراجع عن محاسبة روسيا على خلفية ما سماه عدوانها على بلاده في أغسطس/آب الماضي.

ووجه الرئيس الجورجي هذا النداء في مقال نشر في صحيفة وول ستريت جورنال بالتزامن مع اجتماع حلف الناتو في بروكسل محذرا من "المخاطر الجسيمة للعودة إلى التعامل كالمعتاد مع روسيا" التي قد تستفيد من هذا التهاون الغربي في المضي قدما في إجراءاتها الرامية "لإعادة رسم خارطة المنطقة بالترهيب أو القوة".

لجنة تحقيق
وقبيل انطلاق أعمال اجتماع وزراء خارجية الناتو في بروكسل، أعلن الاتحاد الأوروبي تشكيل لجنة تحقيق في أسباب اندلاع الحرب الجورجية الروسية برئاسة هايدي تاغليافيني المبعوثة الخاصة السابقة للأمم المتحدة في جورجيا.

"
اقرأ

النقاط الساخنة في مناطق القوقاز

انفجار القوقاز وتداعياته على النظام الدولي 
"

وكان وزراء المالية في دول الاتحاد الأوروبي صادقوا الثلاثاء على قرار تشكيل اللجنة المرفوع من اجتماع سابق لدول الاتحاد على مستوى السفراء بحسب ما أكد المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي.

وبحسب الناطق الرسمي، ستقوم تاغليافيني باختيار عشرة خبراء لفريق التحقيق الذي سيضم مؤرخين وخبراء عسكريين وقانونيين وآخرين في مجال حقوق الإنسان، طبقا للنص الذي صادق عليه وزراء المالية.

وأضاف المتحدث أن أمام اللجنة ثمانية أشهر لإنجاز المهمة التي تنتهي رسميا في الواحد والثلاثين من يوليو/تموز 2009، معتمدة بذلك على تعاون جورجيا وروسيا المطالبة بالسماح للجنة بالقيام بمهمتها في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة