كلينتون تهاجم منافسها ساندرز بشأن قضية السلاح   
السبت 30/3/1437 هـ - الموافق 9/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:00 (مكة المكرمة)، 13:00 (غرينتش)

اتهمت المترشحة عن الحزب الديمقراطي للرئاسة هيلاري كلينتون منافسها عن الحزب نفسه بيرني ساندرز بأنه على خلاف مع الرئيس باراك أوباما بشأن تقييد السلاح، فيما يلجأ المتنافسون الجهموريون إلى القصص الشخصية لجلب الناخبين.

وقالت كلينتون إن هذا الاختلاف ظهر بعد أن شجب الرئيس قانونا يحمي صناع السلاح من المحاكمة.

وأضافت "حان الوقت كي يتجرأ ساندرز ويقول إنه كان على خطأ"، مشيرة إلى أنه صوت لصالح لوبي صناع السلاح، بينما صوتت هي ضده.

وردا على كلينتون قال مساعدو ساندرز إنه لا يوجد أي خلاف، وأوضحوا أنه يعيد تقييم موقفه بشأن قانون تحميل صناع الأسلحة المسؤولية الذي صوت لصالحه عام 2005.

وضربوا مثالا على ما وصفوه بهجوم كلينتون على أوباما خلال حملتها الانتخابية عام 2008 عندما قالت إن أوباما أيد الحظر على بيع المسدسات ولكنه دعم لاحقا التعديل الثاني.

وقالوا إنه ربما يتعين على كلينتون أن تعتذر عن هجومها على أوباما، وفق جيف ويفر الذي يقود حملة ساندرز.

ويأتي هجوم كلينتون على ساندرز قبل نحو شهر من بدء الجولة الأولى للانتخابات التمهيدية، ويشكل جزءا من جهود فريقها لتقديم كلينتون على أنها الوريثة الطبيعية لأوباما الذي ما زال الشخصية المفضلة في أوساط الحزب، وفق وكالة أسوشيتد برس.

وفي إطار الحملات الانتخابية للحزب الجمهوري، وصف جيب بوش نفسه بأنه ضليع في السياسة، ويحاول أن يكشف عن الجانب الوجداني لشخصيته.

وتقول الوكالة إن بوش -وهو حاكم سابق لولاية فلوريدا- يحاول أن يخاطب وجدان الناخبين بالحديث عن نفسه كأب لابنته التي كانت مدمنة سابقة على المخدرات.

أما صاحب الحظ الأوفر حتى الآن في استطلاعات الرأي دونالد ترامب المثير للجدل فاتهم بوش بأنه يفتقد الطاقة.

وتشير أسوشيتد برس إلى أن المترشحين الآخرين في الحزب الجمهوري يتحدثون عن قصص شخصية كما فعلت كارلي فيورينا التي قالت إنها فقدت ابنة زوجها (من زواجه السابق) بسبب جرعة كبيرة من المخدرات عام 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة