بدء المرحلة الانتقالية بجنوب السودان منتصف الشهر   
الثلاثاء 1437/1/21 هـ - الموافق 3/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:48 (مكة المكرمة)، 16:48 (غرينتش)

اتفق فرقاء جنوب السودان على بدء المرحلة الانتقالية في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بعد أكثر من شهرين على توقيع اتفاق سلام أنهى نحو عامين من الحرب الأهلية بالبلاد.

ووقع على الاتفاق الذي تم التوصل إليه في اجتماع للجنة الترتيبات الأمنية بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا الجنرال ستيفن مارشال ممثلا عن حكومة جنوب السودان، والجنرال جيمس كونغ شول عن المتمردين بزعامة رياك مشار نائب الرئيس السابق.

كما وقع على الاتفاق دينغ أجاك ممثلا عن المعتقلين السابقين وهم أعضاء المكتب القيادي لحزب الحركة الشعبية الحاكم ووزراء سابقون بالحكومة جرى اعتقالهم ومحاكمتهم بتهمة المشاركة في ما أطلقت عليه الحكومة "الانقلاب الفاشل" في ديسمبر/كانون الأول 2013 وأطلق سراحهم لاحقا.

وقال سيوم مسفن رئيس فريق الوساطة التابع للهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) إن الحرب في جنوب السودان انتهت إلى غير رجعة.

وأعلن أن احتفالا سيقام في العاصمة جنوبا في 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري يشارك فيه قادة دول إيغاد والشركاء الدوليون ورئيس المفوضية المشتركة للرصد والتقييم لاتفاق سلام جنوب السودان رئيس بتسوانا السابق فيستس موهي إيذانا ببدء مهامه في متابعة تنفيذ الاتفاق.

وناشد مسفن المجتمع الدولي تقديم الدعم العاجل للأطراف لتنفيذ الاتفاق والفصل بين القوات وإقامة ثكنات عسكرية لتجميع القوات خارج جوبا، وفقا للترتيبات الأمنية المتفق عليها.

واندلعت الحرب الأهلية في جنوب السودان في ديسمبر/كانون الأول 2013 بعد اتهام الرئيس سلفاكير ميارديت نائبه رياك مشار بالتخطيط لانقلاب، وسرعان ما تحول الصراع إلى حرب أهلية أدت لمقتل حوالي عشرة آلاف شخص وفرار ستمئة ألف إلى دول الجوار.

ووقع الطرفان يوم 26 أغسطس/آب الماضي اتفاق سلام من أجل إنهاء نحو عشرين شهرا من الاقتتال نص على تشكيل حكومة انتقالية مناصفة بين حكومة جوبا والمتمردين خلال تسعين يوما من توقيع الاتفاق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة