الأميركيون ينتظرون قرار فلوريدا لتحديد الرئيس   
الأحد 1421/9/7 هـ - الموافق 3/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البطاقات المتنازع عليها
عاد محامو المرشحين الديمقراطي أل غور والجمهوري جورج بوش الابن مرة أخرى إلى ولاية فلوريدا لمواصلة المعركة القضائية حول نتيجة الانتخابات الأميركية.

ويتابع الأميركيون السباق القانوني المثير بين الفريقين منذ صوتوا في الانتخابات قبل أربعة أسابيع، أملا في وصول أحد المرشحين إلى عتبة البيت الأبيض.

وتشهد محكمة ليون كونتي في تالاهاسي جلسة نادرة لمواصلة الجدل القانوني حول ضرورة أو عدم ضرورة الفرز الجديد للبطاقات الانتخابية المتنازع عليها.

ويرى مراقبون أن هذه البطاقات قد تغير من نتيجة سباق الانتخابات الرئاسية.

وكان أحد القضاة في تالاهاسي قد رفع أمس جلسة للمحكمة بدأت صباحا واستمرت تسع ساعات استمع فيها إلى محامي الطرفين على أن تستأنف اليوم.

ويتوقع أن تصدر المحكمة قرارا في الطلب الذي تقدمت به حملة أل غور لإعادة الفرز يدويا لـ14 ألف بطاقة انتخابية في مقاطعتي بالم بيتش وميامي ديد.

محاميا أل غور
ويذكر أن حملة أل غور طعنت في نتائج الانتخابات الرئاسية في ولاية
فلوريدا التي أعلنت فوز المرشح الجمهوري جورج بوش الابن بأصوات الهيئة الانتخابية للولاية وتقدمه بـ537 صوتا على منافسه غور.

ويعتقد محامو غور أن النتائج التي صادقت عليها سلطات ولاية فلوريدا استثنت أصواتا أدلى بها أصحابها وفقا للقانون في حين أنها تتضمن عددا من بطاقات الاقتراع غير القانونية.

وترفض حملة بوش إعادة الفرز يدويا وتطالب بالمصادقة النهائية على فوز بوش في فلوريدا ومن ثم فوزه بالانتخابات الرئاسية الأميركية.

وعلى الصعيد نفسه يستعد كونغرس ولاية فلوريدا الذي يهيمن عليه الجمهوريون للإعلان غدا عن خطط لجلسة خاصة قد يختار فيها ناخبي الولاية الـ25.

ويقول المحللون إن القائمة التي سيختارها الكونغرس ستنحاز إلى المرشح الجمهوري بوش، إذ يفوق عدد الجمهوريين عدد الديمقراطيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة