وحدات روسية تخلي قواعدها في جورجيا   
الثلاثاء 1427/4/18 هـ - الموافق 16/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:48 (مكة المكرمة)، 22:48 (غرينتش)

جندي روسي يغطي مدفع دبابة قرب تبليسي استعدادا للرحيل(الفرنسية)

بدأت وحدات عسكرية روسية انسحابها النهائي من أراضي جورجيا تمهيدا لإخلاء أراضي هذه الجمهورية السوفياتية السابقة من الجيش الروسي بحلول نهاية عام 2008.

وأفاد قائد القوات الروسية في جورجيا فلاديمير كوباريدزه بأن قافلة تضم سبع دبابات وناقلتي جند وأربع آليات مصفحة للاستكشاف الكيميائي والبيولوجي وأربع ناقلات جند، غادرت مدينة تسالكا جنوب جورجيا باتجاه أراضي أذربيجان في طريقها إلى روسيا.

وذكر المتحدث أن تسع عشرة قافلة أخرى ستغادر المدينة ذاتها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، علما بأن جزءا من هذه المعدات لن ينقل إلى روسيا بل إلى قاعدة غيورمي الروسية في أرمينيا.

وكان وزيرا خارجية روسيا وجورجيا قد وقعا في 31مايو/أيار 2005 في موسكو اتفاقا حول الانسحاب الكامل للقوات الروسية من القواعد الجورجية.

وبموجب هذا الاتفاق، يتم إخلاء قاعدة أخالكالاكي تماما قبل نهاية العام، فيما تخلى قاعدة باتومي (غرب) قبل نهاية عام 2008.

يشار إلى أن أربع قواعد روسية بقيت في هذا البلد بعد انهيار الاتحاد السوفياتي السابق عام 1991 وقضى اتفاق وقع عام 1999 في قمة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في إسطنبول بعدم إغلاقها، علما بأن قاعدة فازياني الجوية في جوار تبيليسي أغلقت بداية عام 2001 إبان رئاسة إدوار شيفارنادزه.

وترغب جورجيا في التخلص من القواعد الروسية للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، الأمر الذي يشكل أولوية للحكومة التي تسلمت الحكم في نهاية عام 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة