البيت الأبيض يرحب بنبأ مصرع أبو نضال في بغداد   
الثلاثاء 1423/6/12 هـ - الموافق 20/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آري فلايشر
رحبت الإدارة الأميركية بنبأ مصرع زعيم حركة فتح المجلس الثوري صبري البنا المعروف بـ أبو نضال واعتبرت أن إيواء العراق له يظهر تواطؤ بغداد مع الإرهاب.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر للصحفيين إن "أبو نضال أحد أكثر الإرهابيين خسة وحقارة في العالم وهو مسؤول عن مقتل 900 شخص على الأقل في 20 بلدا مختلفا ولن يفتقده أحد". وأضاف "وكون العراق وفر ملاذا آمنا له يظهر أن النظام العراقي شريك في الإرهاب العالمي".

يأتي ذلك بعد تأكيد نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز في وقت سابق الثلاثاء وفاة أبو نضال قائلا إنه انتحر.

طارق عزيز
ولم يذكر عزيز مزيدا من التفاصيل، لكنه قال للصحفيين إن مسؤولا عراقيا رفيع المستوى سيلتقي بهم الأربعاء ويوافيهم بكل تفاصيل الحادث. وهذا أول تعليق عراقي منذ أن تحدثت مصادر فلسطينية عن وفاة صبري البنا.

وقال مصدر فلسطيني كبير إن أبو نضال قتل أو انتحر عندما واجهه رجال أمن عراقيون بشأن أنشطته المعادية للحكومة.

ولم يتسن التحقق من صحة هذه الرواية مثلها مثل روايات أخرى ظهرت أول مرة يوم الاثنين عن الوفاة الغامضة في بغداد لأحد أبرز الشخصيات المطلوب القبض عليها في العالم.

وكان مسؤول عراقي كبير قد أبلغ في وقت سابق شبكة CNN الأميركية مقتل البنا في منزله بالعاصمة بغداد.

صبري البنا

وأوضح المسؤول العراقي الذي لم يكشف عن اسمه أن أبو نضال كان قد وضع قيد الإقامة الجبرية بعد دخوله البلاد قادما من إيران بجواز سفر مزور بتهمة التآمر على النظام العراقي, مما دفع بالأخير إلى الانتحار. واتهم صبري البنا بأنه أرسى علاقات مع من وصفهم بخونة كويتيين بهدف القيام بأعمال تخريبية تستهدف أمن العراق.

كما تردد أن السلطات العراقية اكتشفت أن أبو نضال فتح قنوات مع معارضين عراقيين للرئيس صدام في سوريا والأردن أرادوا وضع نهاية لهذا النشاط قبل بدء أي عملية عسكرية أميركية ضد بغداد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة