بوجسيم يتهم لوبي أوروبي بإبعاده عن تحكيم النهائي   
الأربعاء 1423/4/23 هـ - الموافق 3/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الحكم الإماراتي علي بوجسيم يبرز البطاقة الحمراء لكلاوديو كانيجيا لاعب الأرجنتين في المباراة ضد السويد

اعتبر الحكم الدولي الإماراتي علي بوجسيم بعد عودته من المشاركة في كأس العالم السابعة عشرة لكرة القدم, أن وجود لوبي أوروبي حرمه من قيادة المباراة النهائية بين البرازيل وألمانيا والتي انتهت بفوز البرازيل 2-صفر الأحد الماضي.

وقال بوجسيم في حديث للصحافة الإماراتية "عند دخول البطولة الدور ربع النهائي حدث لوبي وتكتل أوروبي لإبعاد الحكام العرب وغيرهم لعدم تكرار ما حصل في كأس العالم 1998 حيث قاد المغربي سعيد بلقولة المباراة النهائية, لذلك تم اختيار طاقم من أربعة حكام أوروبيين لقيادة المباراة النهائية بين البرازيل وألمانيا".

وأكد بوجسيم أن قيادته المباراة الافتتاحية بين فرنسا والسنغال والتي خسرها الفرنسيون صفر-1 لم تكن السبب في حرمانه من قيادة النهائي, وقال "طلبت مباراة الافتتاح لأحصل على شيء مضمون وبعدها أنتظر ما قد يأتي".

وأضاف بوجسيم قائلا "لو بلغت إيطاليا المباراة النهائية, كانت فرصتي في قيادتها ستزيد بنسبة 90%", مشيرا إلى أن الضغوط التي واجهها الاتحاد الدولي بعد خروج بعض المنتخبات الأوروبية الكبيرة أجبرته على الرضوخ وتعيين حكام أوروبيين وبالتالي سارت الأمور لمصلحة الحكم الإيطالي بيارلويجي كولينا.

وأكد بوجسيم أنه لن يشارك في قيادة مباريات مونديال 2006 في ألمانيا حتى لو رفع الفيفا السن القانونية للحكام إلى 48 عاما".

وذكر بوجسيم أن العميد فاروق بوظو, رئيس لجنة الحكام الآسيوية والعربية وعضو لجنة الحكام الدولية, اعترض بعد تشكل اللوبي الأوروبي الذي نجح في اختيار أربعة حكام للساحة من أربع قارات لقيادة مباريات الدور ربع النهائي, لكن التكتل ازداد في الدور نصف النهائي.

وكان بوظو انتقد في اجتماعات لجنة الحكام الدولية بعض "المتعصبين والعنصريين" وتصنيفه حكام المونديال إلى "حكام دول صغيرة وأخرى كبيرة", مؤكدا شعار تصنيف الحكام "أطلق نتيجة ضغط الإعلام الأوروبي بشكل عام والإيطالي والإسباني بشكل خاص نتيجة خروج منتخباتها الشهيرة صاحبة الضغط".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة