الأطفال قصار القامة أقل حظا   
الأحد 1424/4/9 هـ - الموافق 8/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مدير وحدة الأمراض التابعة لمجلس الأبحاث الطبية بجامعة ساوثاهمبتون البروفيسور ديفد باركر إنه استطاع هو وفريق من الباحثين اكتشاف أدلة على أن الأطفال الذين ينمون ببطء خلال عامهم الأول يكسبون أقل في حياتهم المستقبلية.

وقال باركر خلال افتتاح المؤتمر العالمي الثاني حول الأصول الجينية لأمراض البالغين إن هذه النتائج لا علاقة لها بالحالة الاجتماعية والاقتصادية لعائلة الطفل، وترجح أن البطء في نمو الطفل قد يصاحبه إعاقة في تطور المخ، وأضاف "المدهش في الاكتشافات أنه على الرغم من أن الأطفال القصار في أي سن حتى البلوغ عادة ما يحققون نجاحا تعليميا أقل ودخولا أقل في حياتهم المستقبلية فإن معظم العملية تتم في العام الأول".

ودرس باركر وزملاؤه في معهد الصحة العامة القومي بهلسنكي 4630 رجلا ولدوا في العاصمة الفنلندية بين العامين 1934
و1944. وتم قياس طول كل رجل بمتوسط 18 مرة بين ولادته وبلوغه الثانية عشرة. وهي القياسات التي ربطها الباحثون بسجلات مستوى تعليمهم ومعلومات حول دخولهم ووظائفهم مأخوذة من إحصاء رسمي أجري عام 1990.

وقسم الباحثون الرجال إلى ست مجموعات وفقا لأطوالهم عندما كانوا قد بلغوا سنة من عمرهم. وتبين أن الرجال في المجموعة الأقل التي كانت أقصر من 72 سم يكسبون راتبا سنويا متوسطا يبلغ 15 ألف جنيه، أما الرجال في المجموعة الأعلى الذين كانوا يزيدون على 80 سم في السن نفسها فيحققون الآن أكثر من 22 ألف جنيه في المتوسط.

وقال باركر "الوزن في العام الأول في الأولاد ينبئ بوظيفتهم المعرفية، الأطفال الذين ينمون بشكل أفضل بين الميلاد والعام الأول يحققون نجاحات تعليمية أفضل ويكسبون أموالا أكثر عندما يبلغون الخمسين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة