الشارع العربي يطالب قادته بدعم الانتفاضة   
الثلاثاء 1423/1/12 هـ - الموافق 26/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جانب من المسيرة الفلسطينية الحاشدة في غزة
لمطالبة القادة العرب بموقف حاسم تجاه قضية فلسطين

نظم آلاف المواطنين العرب مسيرات حاشدة في عدد من العواصم العربية، وذلك قبل يوم واحد من بدء اجتماعات القمة العربية في بيروت. وطالب المتظاهرون القادة العرب بدعم الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي، وإعلان موقف حاسم إزاء المخططات الأميركية لضرب العراق.

حشود في فلسطين
فقد احتشد نحو ثلاثة آلاف فلسطيني من أنصار الرئيس ياسر عرفات أمام المجلس التشريعي في غزة ونظموا مسيرة رفعوا فيها الأعلام الفلسطينية وأعلام الدول العربية وتوجهت إلى مقر عرفات في غزة المعروف باسم المنتدى والذي قصفته طائرات إف16 الإسرائيلية في وقت سابق من الشهر الجاري.

وألقى الأمين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم أمام المتظاهرين خطابا قال فيه إن "قرار المشاركة (الخاص بالرئيس الفلسطيني) في القمة العربية هو فلسطيني وإذا وجدنا أهمية للحضور سنفعل، وإذا لم يذهب الرئيس عرفات فنحن مصممون على استمرار المقاومة لإنهاء الاحتلال ولن نخضع للابتزاز الإسرائيلي".

ونظمت حركة فتح تجمعا آخر في مدينة الخليل بالضفة الغربية تضامنا مع عرفات، ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية والعربية وأحرقوا أعلاما إسرائيلية وأميركية.

عراقيون يقفون خمس دقائق صمت في شوارع بغداد تضامناً مع الفلسطينيين (أرشيف)

مسيرات بالعراق واليمن
وفي بغداد أحرق صحفيون عراقيون أعلاما أميركية وإسرائيلية وطالبوا القمة العربية برفض أي تحرك عسكري أميركي ضد العراق، ودعوا إلى مساندة الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال. كما نظم مئات الصحفيين العراقيين احتجاجا أمام مقر نقابتهم في بغداد.

وفي اليمن خرجت مظاهرات حاشدة تطالب القمة العربية بتأييد انتفاضة الشعب الفلسطيني ودعم حقوقه المشروعة. وقال مراسل الجزيرة في اليمن إن أكثر من مليوني يمني -بحسب إحصاءات شبه رسمية من مختلف أنحاء البلاد- تظاهروا اليوم لمطالبة قمة بيروت أن تكون قراراتها في مستوى التحديات التي تحدق بالأمة، كما طالب المتظاهرون القادة العرب باتخاذ قرارات تفضي إلى رفع الحصار عن الشعبين الفلسطيني والعراقي.

وأضاف المراسل أن المتظاهرين رددوا شعارات منددة بما وصفوه بالتخاذل وتهاون الأنظمة العربية من مواقف حاسمة، مشيرا إلى أن الكثير من اليمنيين لا يعولون على نتائج هذه القمة. وهدد المتظاهرون بتغيير الأنظمة العربية إن لم "تغير الأنظمة من نفسها وتستجيب لتطلعات الأمة".

تظاهرة طلابية بإحدى الجامعات المصرية تضامنا مع انتفاضة الشعب الفلسطيني (أرشيف)
تظاهرات طلابية في مصر
وفي مصر تظاهر نحو خمسة آلاف طالب في جامعة الزقازيق شمالي القاهرة ضد إسرائيل تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية، ومنددين بالمبادرة السعودية التي من المتوقع أن يعرضها ولي العهد السعودي أمام قمة بيروت.

وقال مصدر بالشرطة المصرية إن المتظاهرين ساروا داخل حرم الجامعة وسط هتاف "يا حكامنا قولوها قوية: القدس ستبقى عربية والتحرير بالبندقية وليس بمبادرة سعودية". كما دعوا إلى "الجهاد من أجل فلسطين لأنه الحل للقضاء على إسرائيل".

كما سار ثلاثة آلاف طالب في جامعة المنوفية شمالي القاهرة رافعين شعارات مماثلة ومنددين برئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وبالولايات المتحدة، وأطلقوا هتافات تطالب القادة العرب باتخاذ موقف قوي في القمة. وانتشرت قوات من الشرطة حول الجامعة لمنع الطلاب من الخروج إلى الشارع.

رجل الشارع العربي
وفي تصريحات لمراسلي وكالات الأنباء قلل مواطنون في عدة عواصم عربية من أهمية اجتماع زعمائهم في بيروت. وقالت إحسان عبد ربه (50 عاما) وهي موظفة حكومية في القاهرة "لا نتوقع إلا المزيد من المهاترات, إننا لم نر أي تحرك في أي قمة من قبل فلماذا نتفاءل بهذه القمة؟".

وأعرب مواطنون فلسطينيون في الضفة الغربية وغزة عن اعتقادهم بأن القمة لن تقدم جديدا لدعم جهودهم لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي. وقال ربحي أبو عمر (55 عاما) وهو صاحب متجر في القدس إن القمة ستكرر الإدانة المعتادة لإسرائيل والدعم الشفهي للفلسطينيين والمناشدات للولايات المتحدة لتعمل من أجل السلام.

كما أبدى جزائريون -بينهم صحفيون بارزون- اليوم تشاؤما بشأن قدرة القادة العرب على الخروج بقرارات ملموسة في القمة، وحذروا من خضوع الزعماء للضغوط الخارجية مشددين على حتمية اتخاذ خطوات تعكس الموقف السائد في الشارع العربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة