الادعاء العام البلجيكي يقبل دعوى ضد شارون   
السبت 1422/4/9 هـ - الموافق 30/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شارون

حمل تحقيق لجنة كاهان الإسرائيلية شارون مسؤولية غير مباشرة عن المذبحة التي راح ضحيتها نحو 1500 فلسطيني
أفادت مصادر صحفية أن المدعي العام البلجيكي قبل النظر في دعوى مرفوعة على رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لمحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بسبب مسؤوليته المفترضة في مذبحة صبرا وشاتيلا التي ارتكبت أثناء الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982.

وقالت صحيفة لو سوار البلجيكية إن المحكمة ستبدأ تحقيقا بشأن الأحداث التي أحاطت بمقتل أكثر من 800 لاجئ فلسطيني، بعد أن سمحت القوات الإسرائيلية للمليشيات المسيحية اللبنانية الموالية لإسرائيل بدخول مخيم صبرا وشاتيلا.

وقدمت الدعوى بمقتضى قانون بلجيكي يعود للعام 1993 يخول المحاكم البلجيكية بمحاكمة أجانب متهمين بانتهاك حقوق الإنسان ومن بينها الإبادة، بغض النظر عن مكان وقوعها أو جنسيات الضحايا والمتهمين.

وأشار تحقيق أجرته لجنة كاهان الإسرائيلية إلى مسؤولية شارون غير المباشرة عن المذبحة التي راح ضحيتها نحو 1500 مدني فلسطيني، وتقول الشهادات المكتوبة التي قدمها المدعون إن القوات الإسرائيلية حاصرت المخيم وأعادت اللاجئين الذين حاولوا الفرار من المذبحة إلى داخل المخيم.

من ضحايا مجزرة صبرا وشاتيلا (أرشيف)
وفي بيروت أشاد المحامي اللبناني الموكل عن أسر ضحايا المجزرة بقرار المحكمة البلجيكية. وقال شبلي ملاط إنه واثق من أن العدالة ستأخذ مجراها إلى النهاية رغم الشائعات التي تتردد عن محاولات لتغيير القانون تبعا للأهواء.

يذكر أن إحدى الناجيات من مجزرة صبرا وشاتيلا وتدعى سعاد سرور تتواجد مع محاميها في بروكسل لرفع شكوى بهذا الخصوص تشير فيها إلى قيام أفراد من المليشيات المسيحية باغتصابها وهي في الرابعة عشرة من عمرها حينذاك ومقتل ستة من أفراد أسرتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة