عباس ينوي رفع جريمة حرق دوابشة للجنائية   
الجمعة 1436/10/14 هـ - الموافق 31/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)

أعلن الرئيس الفلسطيني أنه ينوي رفع جريمة حرق الرضيع دوابشة إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال محمود عباس الجمعة في تصريح صحفي بمقر الرئاسة الفلسطينية برام الله إن القيادة الفلسطينية تحضر ملف مقتل الرضيع علي دوابشة، حرقا بنابلس فجر اليوم الجمعة، وما سبقه من جرائم للاحتلال الإسرائيلي لإرسالها للمحكمة الجنائية الدولية.

وأضاف "لن نسكت إطلاقا، نحضر ملف الجريمة وما سبقها من جرائم وسنرسلها للجنائية الدولية ولن يوقفنا أي شيء"، وأكد أن"هذه جريمة تضاف إلى سجل جرائم المستوطنين، وصراحة ترتكبها الحكومة الإسرائيلية، وما دام هناك استيطان واحتلال، ستبقى مثل هذه الأعمال".

وأشار إلى أن "هذه الجرائم أصبحت يومية، نستيقظ صباح كل يوم على جريمة، هذه جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية معا، تتحمل الحكومة الإسرائيلية مسؤوليتها".

واتهم عباس الحكومة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي بتوفير الحماية للمستوطنين قائلا "لو أرادت الحكومة الإسرائيلية منع الجرائم لاستطاعت".

ووجه الرئيس الفلسطيني خطابه للولايات المتحدة الأميركية قائلا "نقول لأميركا، ما رأيها بعد أن أوقفت العملية السلمية وتوقف كل شيء؟ لا تقول كلمة واحدة بصدد الجرائم التي كان آخرها مقتل الرضيع حرقا".

واستشهد الرضيع علي سعد دوابشة -وعمره عام ونصف عام- حرقا وأصيب والداه وشقيقه بجروح فجر الجمعة حين هاجم مستوطنون منزلهم ببلدة دوما جنوب شرقي نابلس، شمال الضفة الغربية وأشعلوا فيه النار، وقد شيعه آلاف الفلسطينيين ظهر الجمعة.

وتعقد القيادة الفلسطينية مساء اليوم اجتماعا لبحث الأوضاع الخطيرة التي تمر بها الأراضي الفلسطينية ولاتخاذ مواقف ضد عملية حرق دوابشة.

ودعت فصائل فلسطينية إلى "إعلان الحرب على المستوطنين" ردا على مقتل دوابشة، وإلى "ثورة غضب ضد الاحتلال ومستوطنيه"، و"الرد بقوة وبكل أشكال المقاومة على هذا العدو الإسرائيلي وهذه الجرائم الصهيونية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة