اضطراب النحل في أميركا مرتبط بالشلل الإسرائيلي   
الثلاثاء 1428/9/14 هـ - الموافق 25/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)
انهيار مستوطنات النحل مرض يصيب الخلايا الأميركية (رويترز- أرشيف)

مازن النجار
 
كشفت دراسة علمية نشرت بمجلة "سيانس" الأميركية، وجود ارتباط شديد بين ظاهرة انهيار مستوطنات النحل وفيروس النحل المعروف بالشلل الحاد الإسرائيلي.

وقاد فريق بحث أميركي مشروعا مسحيا وراثيا لنحلات تم جمعها من 30 مستوطنة نحل مصابة باضطراب انهيار المستوطنات، و21 مستوطنة أخرى غير مصابة به، وتتوزع المستوطنات على أربعة مواقع بالولايات المتحدة.

وأتاح المسح الوراثي لباحثين من وزارة الزراعة الأميركية وجامعتي بنسلفانيا وكولومبيا التعرف على مسببات الأمراض التي تعرضت لها عينات النحل التي تم مسحها.

ووجد الباحثون أن عينات النحل المصابة باضطراب انهيار المستوطنات "سي سي دي" (CCD) أو غير المصابة به تؤوي ستة أصناف متكافلة من البكتيريا، وثماني مجموعات بكتيرية، و81 فطرا من أربع سلالات، وسبعة فيروسات.

وتمت عملية البحث عن مسببات الأمراض المحتملة باستخدام وسائل جديدة لفك تتابعات المادة الوراثية المأخوذة من النحلات المصابة والسليمة.
 
وتتيح هذه التقنية الجديدة نظرة غير منحازة للحامض النووي (دي أن أي) المأخوذ من كافة الكائنات العضوية والبكتيريا والفطريات والفيروسات المتواجدة في النحل.

ثم قام الباحثون بتمحيص متتابعات الحامض النووي بحثا عن "تشكيلات" وراثية تضاهي مجموعات (مكتبات) جينومية معروفة بأفضل درجة ممكنة.
 
وهذا يعطي صورة دقيقة جدا عن الكائنات العضوية المتواجدة. وغالبا ما يتم التعرف على أنواع محددة ورصد كائنات عضوية غير معروفة -إن وجدت- لمزيد من الدراسة.

ارتباط وحيد
الفيروس ينتقل إلى النحل بواسطة العثة (الفرنسية- أرشيف)

وتم التوصل إلى أن فيروس الشلل الحاد الإسرائيلي "آي أي بي في" (IAPV) هو المسبب المرضي الوحيد المكتشف في جميع عينات النحل المأخوذة من خلايا مصابة باضطراب انهيار مستوطنات النحل تقريبا، وليس في عينات مأخوذة من خلايا سليمة.

وينتقل هذا الفيروس بواسطة حشرة العثة ويتواجد في 96% من عينات النحل المصابة. وتعتبر هذه أول دراسة ترصد وجود فيروس الشلل الحاد الإسرائيلي بالولايات المتحدة.

ويذكر الباحثون أن الفيروس تم رصده لأول مرة لدى نحل العسل في إسرائيل عام 2002، حيث أظهر النحل سلوكا غير معتاد كارتعاش الأجنحة خارج الخلايا وفقد مجموعات كبيرة من الشغالات.

ومن الناحية العلمية، لم يتم بعد قبول فيروس الشلل الحاد الإسرائيلي كنوع حيوي منفصل، وهو قريب الصلة بفيروس نحل كشمير الذي اكتشف وجوده سابقا في الولايات المتحدة.

ويعتبر الباحثون أن وجود ارتباط قوي بين هذا الفيروس واضطراب انهيار مستوطنات النحل لا يعني بالضرورة علاقة سببية مباشرة بين الفيروس والاضطراب، فهذا أمر لم يتم إثباته بعد.

وحتى لو أمكن إثبات علاقة سببية، من المحتمل أيضا أن هناك عوامل أخرى مساهمة تلعب دورا في الكرب الذي تتعرض له مستوطنات النحل، مما يسمح بتكاثر الفيروس.

وستكون الخطوة القادمة للباحثين هي تعريض خلايا نحل سليمة من الاضطراب إلى فيروس الشلل الحاد، ثم ملاحظة نشوء اضطراب انهيار مستوطنات النحل أو عدمه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة