إصابة خمسين شخصا في اشتباكات ببنغلاديش   
الجمعة 9/11/1421 هـ - الموافق 2/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصيب خمسون شخصا بجروح في اشتباكات اندلعت في العاصمة داكا بين قوات الشرطة وعشرات الآلاف من المتظاهرين المسلمين المحتجين على قرار المحكمة العليا بمنع إقامة حد الزنى على النساء.
آلاف من أنصار جماعة جوتي الإسلامية يتظاهرون في داكا

وقال شهود إن الشرطة استخدمت الهراوات وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

وقالت الشرطة إن المتظاهرين هاجموا ودمروا عدة سيارات. وأضافت أنها تخشى من اندلاع أعمال عنف إذا سعى الإسلاميون لإفساد اجتماع المنظمات غير الحكومية المزمع إقامته غدا.

وكانت المحكمة العليا قد ألغت في ديسمبر/ كانون الأول تطبيق حد الزنى على النساء والفتاوى التي تمنع الاختلاط.

وأكدت رابطة وكالات التنمية في بنغلاديش، وهي تجمع يضم المنظمات غير الحكومية، أنها تعتزم المضي قدما في تنظيم تجمع حاشد في داكا السبت لحشد تأييد الرأي العام ضد فتاوى منع الاختلاط.

وقال شمس الهدى الأمين العام للرابطة إنهم عازمون على المضي قدما في الحشد المزمع.

من جهته قال مولانا شيخ الحديث عزيز الحق رئيس جماعة أويكيو جوتي الإسلامية إن جماعته دعت السكان للإضراب غدا في العاصمة داكا احتجاجا على تصرفات الشرطة البربرية.

وكان آلاف من أنصار الجماعة قد ساروا في شوارع داكا اليوم حاملين العصي والأعلام للاحتجاج على قرار المحكمة.

وطالب المتظاهرون بحظر أنشطة المنظمات غير الحكومية التي يتلقى معظمها تمويلا أجنبيا، ووصفوها بأنها من عملاء الشيطان.

وقال الأمين العام لجماعة جوتي مولانا المفتي أميني أمام حشد من نحو عشرين ألف متظاهر إن أنشطة المنظمات غير الحكومية يجب أن تحظر فورا، كما يتعين أيضا إلغاء قرار المحكمة.

وأضاف أن أنشطة هذه المنظمات وقرار المحكمة يتعارضان مع تعاليم الإسلام وروحه، وهذا أمر لا يمكن التسامح معه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة