المفتي قباني يهاجم المعارضة اللبنانية في خطبة العيد   
الأحد 1427/12/11 هـ - الموافق 31/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

قباني (يسار) انتقد المعارضة وقبلان (يمين) أشاد بحكومة الوحدة (رويترز-أرشيف)

دافع مفتي لبنان الشيخ محمد رشيد قباني في خطبة عيد الأضحى عن حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة مؤكدا أنها لن تسقط في الشارع، وهاجم المعارضة معتبرا أن اعتصام أنصارها "أغلق نوافذ الأمل أمام اللبنانيين".

وقال قباني في إشارة إلى اعتصام المعارضة المتواصل منذ شهر "تخلينا عن المؤسسات الدستورية التي تتولى شؤون الناس والعباد وأسلمنا أمرنا إلى الشارع حتى بات الشارع حكما فيما بيننا وغابت المؤسسات عن القيام بدورها ولم يعد هناك رادع شرعي أو قانوني أو حتى أخلاقي".

وألقى قباني الخطبة في بيروت بحضور رئيس الوزراء فؤاد السنيورة ووزراء آخرين ينتمون إلى تيار المستقبل.

واتهم المعارضة بأنها عبر اعتصامها في وسط بيروت "شلت مرافق الدولة وسبل الحياة وأغلقت نوافذ وأبواب الأمل والرجاء أمام اللبنانيين في حياة أفضل وفي حياة كريمة وآمنة".

وتابع المفتي قباني المعروف بتأييده لحكومة فؤاد السنيورة "لا لن تسقط حكومة دافعت عن أمن لبنان وكرامة وحرية وحقوق الشعب في وجه الغطرسة الإسرائيلية وحلفائها في الشارع". وأضاف "لن تسقط حكومة ولا رئيس حكومة ناضل بشجاعة وإيمان قل نظيرهما في مواجهة قوى دولية من أجل عزة لبنان".

وختم قائلا في إشارة إلى المعارضة "كفانا معاندة وتهديدا بالتظاهر والحصار وقطع الطرقات ألا يكفينا ما حل بيننا من تدمير وخراب من العدو الصهيوني".

من جهته دعا نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان في خطبة العيد إلى "وقف السجالات والإقلاع عن الخطابات المتشنجة التي تباعد بين اللبنانيين وتضر بالوطن وسمعته".

وأضاف "نعتبر أن قيام حكومة وحدة وطنية تضم كل الشرائح السياسية في لبنان يشكل بداية لفك الاعتصامات وإطلاق النقاش حول القضايا الخلافية وفي طليعتها المحكمة ذات الطابع الدولي "الخاصة باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري".

جرح بلجيكيين
من جهة أخرى جرح جنديان بلجيكيان يعملان في قوة المراقبة التابعة للأمم المتحدة "يونيفيل" بجنوب لبنان بعد أن وطأ أحدهما قنبلة عنقودية من مخلفات العدوان الإسرائيلي على هذا البلد في يونيو/تموز الماضي.

وقال متحدث باسم اليونيفيل إن الجنديين أصيبا خلال مشاركتهما في عملية إزالة ألغام قرب قرية مجدل سلم مشيرا إلى أن إصابتهما خطيرة لكنها لا تهدد حياتهما.

وكانت القنابل العنقودية التي ألقتها إسرائيل قد جرحت خلال الأسبوع الماضي خمسة لبنانيين بينهم طفلان. وقد بلغ ضحاياها وضحايا الألغام الأرضية منذ وقف إطلاق النار بعد حرب تموز 28 قتيلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة