توقعات بفوز مرشح الحزب الحاكم في الرئاسة بناميبيا   
الخميس 1425/10/6 هـ - الموافق 18/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:56 (مكة المكرمة)، 19:56 (غرينتش)

رئيس ناميبيا المنتهية ولايته سام نجوما يدلي بصوته لخليفته (رويترز)

أغلقت صناديق الاقتراع أمس في ناميبيا ختاما لانتخابات عامة دامت يومين لاختيار
 أعضاء البرلمان ورئيس جديد للبلاد وذلك وسط توقعات بفوز هيفيكيبوني بوهامبا مرشح الحزب الحاكم بمنصب الرئاسة.
 
ويتنافس سبعة مرشحين على منصب رئاسة الجمهورية بينهم وزير الأراضي بوهامبا الذي اختاره الرئيس الحالي سام نجوما -الذي يحكم البلاد منذ استقلالها عام 1990- لخلافته.
 
وينتمي كل من بوهامبا ونجوما لتنظيم سياسي واحد هو منظمة شعوب جنوب غرب أفريقيا (سوابو) وقد جمعتهما صداقة امتدت على مدى نحو ثلاثة عقود تقاسما خلال المنفى أيام الكفاح ضد نظام الأبارتهايد الذي كان يحكم البلاد.
 
كما يتوقع أن يفوز حزب سوابو بالأغلبية في البرلمان المكون من 72 مقعدا نظرا لتفوقه في المناطق الشمالية التي تضم العدد الأكبر من السكان البالغ عددهم نحو 1.9 مليون نسمة وبسبب تفكك المعارضة.
 
وقد دعي 977742 ناخبا للإدلاء بأصواتهم في هذا الاقتراع لاختيار رئيس البلاد في الدورة الأولى إذا حصل على 50 % وصوت واحد من من أصوات الناخبين.
 
وتبارى على مقاعد البرلمان مرشحو تسعة أحزاب سياسية في اقتراع نسبي من أجل ولاية مدتها خمس سنوات.
 
ورجح بعض المحللين أن تصل نسبة المشاركة في هذه الانتخابات التي سيعلن عن نتائجها رسميا غدا الخميس إلى 61 %.
 
وقد لاحظت عدة جهات أن العملية الانتخابية دارت في هدوء واعتبرتها نجاحا بالنسبة للتجربة الديمقراطية الشابة في ناميبيا. واعتبر رئيس اللجنة الانتخابية فكتور تونشي أن ناميبيا نظمت انتخابات حرة ونزيهة.
 
وخلال الحملة الانتخابية وعد بوهامبا (69 عاما) الناخبين بتعزيز المكاسب التي تحققت خلال حكم نوجوما للبلاد على مدى ثلاث ولايات رئاسية خاصة في مجال الرعاية الصحية والتربية والتقدم الاقتصادي.
 
كما تعهد بوهامبا بالمضي قدما في سياسة الإصلاح الزراعي خاصة فيما يتعلق بملكية الضيعات الفلاحية الكبيرة المملوكة للبيض حيث تقترح السلطات الناميبية شراءها من الملاك الراغبين في البيع.
 
ويتوقع أن يستقيل نجوما في اليوم الوطني لاستقلال ناميبيا في الـ21 مارس/ آذار المقبل لكنه سيبقى على رأس سوابو على الأقل حتى عام 2007.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة