طوكيو تطلق قمرا للتجسس على بيونغ يانغ وبكين   
الأحد 1428/2/7 هـ - الموافق 25/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)
إطلاق الصاروخ H2A الذي يحمل القمر التجسسي (الفرنسية-أرشيف)

أطلقت اليابان رابع قمر صناعي (رادار) للتجسس وآخر تجريبيا للمراقبة مما سيسمح لها للمرة الأولى بأن تراقب يوميا كافة أرجاء الكوكب، على خلفية قلق إزاء كوريا الشمالية والصين.
 
وأوضحت متحدثة باسم الوكالة اليابانية للاستكشاف الفضائي أن عملية إطلاق  الصاروخ H2A الذي يحمل القمرين الصناعيين تمت من قاعدة تانغاشيما الفضائية جنوب البلاد.
 
وعمل الصاروخ بشكل طبيعي ووضع القمرين الصناعيين بشكل صحيح في المدار، بعد أن أرجأت عملية الإطلاق مرتين بسبب الظروف الجوية السيئة، بحسب الوكالة اليابانية، ورحب رئيس الوزراء شينزو آبي بهذا النجاح.
 
مهمة تجسسية
وتأتي هذه المهمة التي كانت مقررة أصلا يوم 15 فبراير/شباط، في وقت يسيطر فيه قلق كبير على اليابان من الأنشطة النووية والصواريخ الكورية الشمالية والبرنامج  الفضائي الصيني.
 
وكانت طوكيو عبرت عن "قلقها الكبير" الشهر الماضي بعد تأكيد تجربة قامت بها بكين على سلاح مضاد للأقمار الصناعية.
 
ويأتي القمر الصناعي الرادار ليكمل أسطولا من ثلاثة أقمار صناعية أخرى تجمع معلومات عسكرية لإعطاء اليابان إمكانية مراقبة الكوكب مرة كل يوم.
 
وسيستخدم القمر الصناعي التجريبي لاختبار تكنولوجيات جديدة للنماذج المقبلة. وقررت طوكيو امتلاك أقمار صناعية للتجسس بعيد أول عملية إطلاق أجرتها بيونغ يانغ للصاروخ البالستي تايبودونغ عام 1998.
 
واتخذت حكومة طوكيو قرار وضع أقمار صناعية جديدة للتجسس مطلع العام 2006 بسبب مخاوفها الكبيرة إزاء البرنامج النووي والصواريخ الكورية الشمالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة