استنساخ البشر أقل تعقيدا من استنساخ الحيوانات   
الأربعاء 1422/5/25 هـ - الموافق 15/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشفت دراسة طبية أن البشر يمتلكون صفات وراثية تجعلهم أكثر تقبلا للاستنساخ من الماشية والفئران.

وقال علماء من المركز الطبي التابع لجامعة دوك الأميركية في دراسة نشرت اليوم بمجلة "هيومان مولكيولار جينيتكس" إن البشر يمتلكون صفات وراثية تمنع النمو الجنيني المفرط -الذي يشكل عائقا رئيسيا أمام استنساخ الحيوانات- وتجعلهم أقل عرضة للإصابة بالسرطان.

وقال عالم الوراثة كيث كيليان الذي يقود فريق الدراسة إن هذا الاكتشاف يقدم المعلومات الوراثية الدامغة الأولى التي تبين أن عملية الاستنساخ البشري ربما تكون أقل تعقيدا من الاستنساخ الحيواني.

وأشارت الدراسة إلى أن الميزة الوراثية التي يتمتع بها البشر والثدييات تأتي من وجود نوعين فعالين من الجين المعروف باسم "IGF2R".

ويتلقى البشر نوعين فعالين من هذا الجين من كلا الوالدين، في حين لا تتلقى الحيوانات غير الثديية سوى نوع واحد منهما.

وهذه الفروقات تجعل الحيوانات غير الثديية أكثر عرضة للإصابة بالسرطان والمضاعفات السلبية للاستنساخ مثل النمو غير الكامل للرئتين والحجم الكبير للقلب والحصانة الضعيفة ضد الأمراض.

ويبدو أن نتائج هذه الدراسة تخالف التحذيرات التي أطلقتها الأوساط العلمية العالمية من مخاطر الاستنساخ البشري في ضوء المشاكل الحالية التي تواجه عملية استنساخ الحيوانات.

أنتينوري (يسار) أثناء ندوة عن الاستنساخ البشري في واشنطن (أرشيف)
وكانت دول كثيرة دعت إلى فرض حظر على استنساخ البشر بعد إعلان الطبيب الإيطالي سيفيرينو أنتينوري الأسبوع الماضي عزمه على إجراء تجارب على استنساخ البشر قبل نهاية هذا العام.

وطلبت فرنسا وألمانيا من الأمم المتحدة في السابع من أغسطس/ آب الجاري الدعوة لمناقشة طارئة وإعداد مشروع معاهدة تحظر عمليات الاستنساخ البشري في العالم.

ووصف وزير الصحة الفرنسي برنارد كوشنار أنتينوري بأنه طبيب الأخلاقيات المجنونة، وطالب بسحب ترخيصه الإيطالي بمزاولة الطب.

وقال "إنه ببساطة أمر مرفوض أخلاقيا أن تخلق الحياة وأنت تسرق معناها.. يجب حظر استنساخ البشر الآن".

وأضاف بقوله "مهنة الطب في إيطاليا تفعل خيرا إذا منعت على الفور أنتينوري من ممارسة الطب في بلده".

ويصف أنتينوري الذي انتقده الفاتيكان كذلك نفسَه بأنه النسخة العصرية من غاليليو الذي اضطهدته الكنيسة الكاثوليكية في القرن السابع عشر لإصراره على أن الأرض وغيرها من الكواكب تدور حول الشمس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة