تميم البرغوثي يغني للقدس وفلسطين   
الاثنين 22/5/1432 هـ - الموافق 25/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)

البرغوثي: منذ عام 1948 لم تكن الدول العربية على توافق مثل اليوم (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

نظمت رابطة "شباب لأجل القدس" أمس الأحد أمسية شعرية بنقابة الصحفيين بالقاهرة، ألقى فيها الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي قصائد جديدة عن الثورة المصرية والتونسية، وعن مدينة القدس وفلسطين، وشهدتها جموع كبيرة من الشباب المصري.

وأعقب الأمسية نقاش مفتوح بين البرغوثي والجمهور، حول مستقبل القضية الفلسطينية عقب ثورة 25 يناير/ كانون الثاني، والثورات العربية الحالية، ومجريات الأحداث بالوطن العربي والعالم.

وقال البرغوثي "أراهن بكل علم حصلته بحياتي أن من بين من يرانا أو يسمعنا الآن من سيدخل القدس وهي في أيد عربية قبل أن يشيب رأسه، لأنه منذ عام 1948 لم تكن الدول العربية على توافق مثل اليوم، كذلك تغيرت إستراتيجية العرب في حربهم ضد الكيان الصهيوني، من حرب نظامية إلى حرب شعبية طويلة المدى، سوف تؤدي إلى إرهاق العدو، ومن ثم إفشال المشروع الصهيوني".

جانب من جمهور الشباب المصري يتابع الأمسية الشعرية للبرغوثي (الجزيرة نت)
مصر الثورة
ثم ألقى الشاعر الفلسطيني قصيدة طويلة عن "مصر بعد الثورة" بالعامية، تفاعل معها الجمهور بشدة، ومما جاء فيها:

"يا شعب مصر اللي سابقة ضحكته غضبه .. ما يطلع الصبح إلا وصحبتك سببه.. يا مخلص الأرض من وحشتها في الأكوان.. يا حجة الشمس تفضل طالعة ساعة كمان.. مستأذنة، وهي مش عادتها الاستئذان".

ثم ألقى قصيدة بعنوان "تونس" جاء فيها:

عِزٌّ لأمِّ مُحَمَّدٍ وَفَتَاها

                عزٌّ لتُونِسَ أرْضِها وَسَماها

عِزٌّ لِكُلِّ أُخَيَّةٍ تَبْكِى عَلَيْهِ

                بِخَيْرِ مَا تَبْكِى الكِرَامُ أَخَاها

تَبْكِيهِ بالجَمْعِ المُلِحِّ وُجُوهُهُ

                 بَاتَتْ لِوَجْهِ مُحَمَّدٍ أَشْبَاها

وَجْهٌ يُلِحُّ مُكَرَّراً وَمُكَرَّرَاً

                حتى يُطَبِّقَ مُدْنَها وَقُرَاها

بيان عسكري
كما ألقى البرغوثي قصيدة "بيان عسكري" ومما جاء فيها:

إذا ارتاح الطغاة إلى الهوانِ فذكرهم بأن الموتَ دانِ

ومن صُدَفٍ بقاءُ المرءِ حَيَّاً على مرِّ الدَّقائقِ والثواني

وجثةِ طِفْلَةٍ بممرِّ مَشْفَىً لها في العمر سبعٌ أو ثمانِ

على بَرْدِ البلاطِ بلا سريرٍ وإلا تحتَ أنقاض المباني

كأنَّكِ قُلْتِ لي يا بنتُ شيئاً عزيزاً لا يُفَسَّر باللسان

من ناحيته قال منسق رابطة شباب لأجل القدس بالقاهرة هشام سيف للجزيرة نت "شباب مصر هم خير أجناد الأرض، وثورتهم هي بداية تحرير المسجد الأقصى وكنيسة القيامة والقدس وفلسطين، وكما تحررت مصر من الطغيان، سوف تتحرر فلسطين بإذن الله".

وقالت مسؤول راديو العودة بالرابطة تسنيم نصر إن الاحتفالية بداية لمشوار أكثر انفتاحا دون قيود أو تضييق أمني. وأضاف في حديث للجزيرة نت "سنعمل بالتوازي في بناء مصر وتحرير فلسطين، ونحلم بأن نكون من جيل التحرير، الذي يحمل رؤية واضحة، ويعي أن بلاد العرب واحدة، بلا فواصل حدودية وسياسية مختلقة".

حمدي المرسي: متفائل بمستقبل القضية الفلسطينية بعد ثورة 25 يناير (الجزيرة نت)
تفاؤل بالمستقبل
وأعرب مدير مؤسسة القدس الدولية بالقاهرة حمدي المرسي عن تفاؤله بمستقبل القضية الفلسطينية بعد ثورة 25 يناير لافتا إلى أن قوة الشارع العربي تصب في مصلحتها، لأن قضية القدس وفلسطين تهم كل مسلم وعربي وكل حر في العالم.

وأكد المرسي للجزيرة نت أن الواجب الآن إبقاء الشعوب الثائرة على تماس بالقضية الفلسطينية، من خلال البرامج التثقيفية المتنوعة، ومتابعة الوضع في الداخل الفلسطيني.

يُذكر أن تميم البرغوثي هو ابن الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي والروائية المصرية رضوى عاشور. وهو حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة بوسطن بالولايات المتحدة عام 2004.

وعمل البرغوثي الابن أستاذا مساعدا للعلوم السياسية بالجامعة الأميركية بالقاهرة، ومحاضرا بجامعة برلين الحرة، كما عمل بقسم الشؤون السياسية بالأمانة العامة للأمم المتحدة بنيويورك، والبعثة الأممية بالسودان، وباحثاً في العلوم السياسية بمعهد برلين للدراسات المتقدمة، ويعمل حاليا أستاذا مساعدا للعلوم السياسية بجامعة جورج تاون بواشنطن، وله خمسة دواوين مطبوعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة