احتجاب عشر صحف سودانية احتجاجا على الرقابة   
الأربعاء 1429/11/21 هـ - الموافق 19/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)
الصحفيون احتجوا على اعتقال زملائهم (الجزيرة نت)

احتجبت عشر صحف سودانية اليوم عن الصدور احتجاجا على ما يصفه القائمون عليها بالرقابة القبلية التي تمارسها السلطات الأمنية على الصحف.
 
كما تحتج الصحف على اعتقال السلطات أمس صحفيين لعدة ساعات عندما كانوا يحاولون الاعتصام أمام البرلمان للمطالبة برفع الرقابة عن الصحف باعتبارها خرقا للدستور.
 
وقال رئيس مجلس إدارة صحيفة الأيام محجوب محمد صالح للجزيرة إنه لا ضرورة للرقابة القبلية على الصحف باعتبار أن القوانين والمواثيق المهنية الحالية قادرة على ضبط الأداء المهني للصحف.
 
وفي المقابل اعتبرت الحكومة على لسان مستشار وزارة الإعلام ربيع عبد العاطي أن المصلحة الوطنية تقتضي ممارسة هذه الرقابة بموجب القانون، مضيفا أنه لا ذريعة للصحفيين للاحتجاج على ذلك.
 
وفي سياق متصل طالبت أحزاب في البرلمان بإدراج قانون المطبوعات ضمن الدورة الحالية كشرط للمصادقة على الميزانية.
 
 وكانت الشرطة السودانية اعتقلت أمس 63 صحفيا لفترة محدودة من أمام البرلمان بسبب ما اعتبرته تظاهرة غير مشروعة أو مصرح بها.
 
وكان من بين المعتقلين أصحاب أعمدة صحفية مشهورون ورؤساء تحرير تسع صحف، حسبما ذكر صحفيون لم يعتقلوا أثناء المظاهرة.
 
وبحسب رويترز فإن صحفا سودانية تقول إن ضباط أمن يزورونها ليلاً ويقرؤون الأعداد التي ستنشر في اليوم التالي، ويصدرون تعليمات لرؤساء التحرير بإلغاء مقالات حساسة.
 
وكانت الجبهة الشعبية لتحرير السودان أدانت على لسان عرمان نائب الأمين العام للحركة مثل هذه الاعتقالات وما وصفته بالسلوك العدواني تجاه الصحفيين، وقالت إنها تبين "مدى تأخر التحول الديمقراطي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة