أمانو: بإمكاننا طلب دخول مواقع عسكرية إيرانية   
الأربعاء 1436/7/25 هـ - الموافق 13/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:03 (مكة المكرمة)، 12:03 (غرينتش)

قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو إن وكالته التابعة لمنظمة الأمم المتحدة يمكن أن تطلب دخول مواقع عسكرية إيرانية، وذلك بموجب اتفاق مبدئي تم التوصل إليه مع طهران في أبريل/نيسان الماضي.

وأضاف أمانو في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس للأنباء يوم أمس "في دول أخرى عديدة نطلب من حين لآخر دخول مواقع عسكرية عندما يكون لدينا سبب لذلك، فلمَ لا في إيران؟".

وتابع "إذا كان لدينا سبب لطلب الدخول سنفعل، ومن حيث المبدأ يجب على إيران أن تقبل".

وقال أيضا "سنواصل بذل أقصى ما يمكننا من الجهود للتحقيق بشأن الأبعاد العسكرية المحتملة (للبرنامج النووي الإيراني). أتمنى أن تكون إيران شفافة أكثر ما يمكن، وسنقدم تقييمنا لمجلس حكماء الوكالة ولمجلس الأمن الدولي".

وأبرمت إيران اتفاقا مع القوى العالمية الست (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، وألمانيا) بالثاني من أبريل/نيسان الماضي للسماح لمفتشي الأمم المتحدة بإجراء عمليات تفتيش مفاجئة وأكثر تفصيلا بموجب "بروتوكول إضافي" لكن هناك تباينا كبيرا بين الجانبين في تفسير الأمر.

وردا على سؤال عما إذا كان تنفيذ البروتوكول الإضافي سيساعد تحقيق الوكالة، قال أمانو إن الدولية للطاقة الذرية" لا تعرف ذلك بعد "لأن الأمر يتوقف على وتيرة تعاون إيران".

وفي وقت سابق، استبعد المرشد الأعلى بالجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي أي "إجراءات مراقبة استثنائية" على الأنشطة النووية لبلاده، وقال إنه لا يمكن تفتيش المواقع العسكرية.

وتنفي إيران مزاعم إسرائيل والولايات المتحدة وقوى غربية أخرى بأنها تريد تطوير قنابل ذرية، وتقول إن الغرض من أبحاثها النووية هو توليد الكهرباء وأغراض سلمية أخرى.

ومن المنتظر أن تستأنف، هذا الأسبوع، المفاوضات بين إيران والدول الست، في أفق التوصل لاتفاق نهائي بشأن الحد من النووي الإيراني، نهاية يونيو/حزيران المقبل، مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية الدولية على طهران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة