العمودي: المجتمعات العربية تتكتم بشأن سرطان الثدي   
الأربعاء 1438/1/4 هـ - الموافق 5/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)

في إطار شهر التوعية بمرض سرطان الثدي -الذي يصادف أكتوبر/تشرين الأول من كل عام- تشهد السعودية أنشطة عدة، ففي مدينة جدة بدأت برامج توعوية تستهدف السيدات اللواتي يبلغن أربعين عاما أو أكثر، وتستعرض وسائل الوقاية والكشف المبكر.

ويمثل سرطان الثدي 24% من السرطانات عند النساء في السعودية وفقا لإحصائيات محلية، فيما تشير دراسات طبية إلى أن الفحص المبكر يرفع معدلات الشفاء إلى نسبة 98%.

وفي "الجزيرة هذا المساء" صرحت مديرة مركز محمد للتميز في رعاية مرضى سرطان الثدي البروفيسورة سامية العمودي بأنه توجد نقلة كبيرة في الوعي بسرطان الثدي.

وقالت العمودي إن فكرة الفحص المبكر هي الكشف عن حالات سرطان الثدي في مرحلة مبكرة بحيث يمكن علاجها، إلا أنه كلما تقدمت الحالة أصبح من الصعب علاجها.

وأضافت أنه في المجتمعات العربية عموما والمجتمع السعودي خصوصا توجد حالة من التكتم والخوف من سرطان الثدي، لذلك تجد أن بعض السيدات قد يجهلن قيمة الفحص المبكر، أو أنهن لا يردن الفحص أو معرفة إذا كانت لديهن مشكلة.

ولفتت العمودي إلى أن هناك سيدات يرفضن الفحص لأن السرطان بالنسبة لهن يرتبط بالموت.. "لا يوجد علاج"، "سوف تنتهي الحياة"، "سوف أتقاعد".

وأشارت إلى أنه من السهل علاج الجسد لكن الثقافة المجتمعية بحاجة لوقت حتى تتغير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة