18 فيلما في مسابقة مهرجان البندقية   
السبت 1433/10/8 هـ - الموافق 25/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:19 (مكة المكرمة)، 10:19 (غرينتش)
الدورة الماضية لمهرجان البندقية شهدت فوز أسماء غير معروفة بمعظم جوائزه (الأوروبية-أرشيف)
 
تبدأ الأسبوع المقبل فعاليات الدورة التاسعة والستين لمهرجان البندقية السينمائي الذي سيستضيف كوكبة من النجوم، على رأسهم روبرت ردفورد وجان مورو وكلوديا كاردينالي وبن أفليك. ويتنافس على جائزة الأسد الذهبي التي ستمنح في 8 سبتمبر/أيلول 18 فيلما من عدة بلدان.

ويترأس لجنة التحكيم المخرج الأميركي مايكل مان، ومن بين أعضائها الممثلة وعارضة الأزياء الفرنسية ليتيسيا كاستا، والمخرج الإيطالي ماتيو غاروني، والممثلة البريطاينة سامانتا نورتن.

وسيفتتح المهرجان بفيلم تشويق ذي بعد سياسي للهندية ميرا نير يحمل اسم "ذي ريلاكتنت فوندامنتلست"، ويشارك في بطولته كل من كايت هادسن وليف شرايبر، وسيتم عرضه في قصر السينما بالمدينة الذي رمم جزئيا.

وقال مدير المهرجان ألبرتو باربيرا "رممنا هذه السنة منطقة الدخول إلى القصر بالكامل. وبدأنا في تنفيذ مشروع يمتد على ثلاث سنوات يجري خلاله ترميم المبنى على شاطئ ليدو بالكامل".

وأضاف أنه "من المتوقع حضور نجوم كثر هذه السنة، ويكفي الاطلاع على لائحة الممثلين في الأفلام المرشحة من بن أفليك إلى خافيير باردم، مرورا بجيرار دوبارديو وزاك إفرون وشيا لابوف وجون مالكوفيتش وروبرت ردفورد الذي سيحضر المهرجان للمرة الأولى".

فقال "أظن أن 21 مخرجة ستشارك في المهرجان بصورة إجمالية...، ولعله خير دليل على تغير مجرى الأمور في عالم السينما المعروف بانحيازه للرجال".

ضمن فعاليات المهرجان المختلفة تشارك خمسة أفلام عربية، أربعة منها لمخرجات

أفلام مرشحة
ومن الأفلام المرشحة لجائزة الأسد الذهبي "تو ذي واندر" للأميركي تيرنس ماليك مع بن أفليك وريتشل فايس وخافيير باردم، و"باشون" لبراين دي بالما مع ريتشل ماكادمز، فضلا عن "آوتردج بيوند" للياباني تاكيشي كيتانو، و"بيلا أدورمنتاتا" لماركو بيلوكيو.

وبالإضافة إلى بيلوكيو، تضم قائمة المخرجين المرشحين المخرجين الإيطاليين دانييل كيبري ("إي ستاتو إل فيليو") وفرانشيسكا كومنشيني ("أون دجيورنو سبيسيالي").

أما فرنسا، فهي ممثلة بفيلميْ "أبري مي" (سامثينغ إن ذي إير) لأوليفيه أساياس، و"سوبرستار" لغزافييه جيانولي مع كاد مراد وسيسيل دو فرانس، بالإضافة إلى إنتاج مشترك فرنسي وبلجيكي وهولندي لفيلم "لا سانكييم سيزون" لبيتر بروسنز وجيسيكا وودوورث.

وسيعرض خارج إطار المسابقة فيلم "ذي كومباني يو كيب" من تمثيل شيا لابوف وجولي كريستي وروبرت ردفورد. ومن المرتقب أيضا عرض الفيلم الوثائقي لسبايك لي الذي يحمل اسم "باد 25"، والذي يتمحور حول الذكرى الخامسة والعشرين لصدور ألبوم مايكل جاكسون "باد".

ومن أبرز محطات الدورة التاسعة والستين لمهرجان البندقية، عرض فيلم "أو غيبو إي آ سومبرا" من بطولة كلوديا كاردينالي وجان مورو، وإخراج عملاق السينما البرتغالي مانويل دي أوليفيرا الذي سيحتفي في ديسمبر/كانون الأول بعيد ميلاده الرابع بعد المائة.

وشهدت الدورة الثامنة والستين من المهرجان فوز فيلم "فاوست" للمخرج الروسي ألكسندر سوكوروف بجائزة الأسد الذهبي لأفضل فيلم، وهو مستوحى من عمل للأديب الألماني غوته، كما ذهبت معظم جوائز المهرجان لأسماء غير معروفة.

وضمن فعاليات المهرجان المختلفة تشارك خمسة أفلام عربية، أربعة منها لمخرجات. ويقدم المخرج المصري إبراهيم البطوط ثالث أفلامه الروائية الطويلة بعنوان "الشتا اللي فات"، وتعرض المخرجة السعودية هيفاء المنصور باكورة أفلامها الطويلة بعنوان "وجدة".

وفي قسم آفاق تشارك الجزائرية جميلة صحراوي بفيلمها "ياما"، كما يعرض ضمن الاحتفاليات الخاصة الفيلم التونسي الوثائقي "يا من عاش" للمخرجة هند بوجمعة، وفي قسم أيام فينيسيا الموازية للمهرجان تقدم الممثلة والمخرجة الفلسطينية هيام عباس باكورة أعمالها الروائية الطويلة بعنوان "تراث-ميراث".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة