موسى ينتقد اعتراف الكونغرس بالقدس عاصمة لإسرائيل   
الأربعاء 1423/7/26 هـ - الموافق 2/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمرو موسى
أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اليوم عن "قلقه" إزاء قرار الكونغرس الذي وقعه الرئيس الأميركي جورج بوش ويتضمن بندا يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال موسى أثناء زيارة يقوم بها حاليا إلى البحرين إن ما جاء في القرار بشأن الاعتراف -ولو بصورة رمزية- بالقدس كعاصمة لإسرائيل "يتنافى بصورة صريحة مع قرارات دولية صادرة بهذا الشأن".

وأشار إلى أهمية التحفظ الذي أبداه الرئيس بوش على هذا البند، وتأكيده على عدم تغيير موقف الإدارة الخاص بالقدس. كما أعرب عن ارتياحه للتصريحات الرسمية الصادرة عن البيت الأبيض التي تؤكد أن ملف القدس ستتم تسويته فقط على طاولة المفاوضات.

وكان البيت الأبيض قد أعلن الاثنين الماضي أن الرئيس بوش وقع قانون العلاقات الخارجية الذي يتضمن موازنة وزارة الخارجية للسنة المالية 2003 وبندا يعتبر القدس عاصمة لإسرائيل. لكنه أكد في رسالة للبرلمانيين أرفقها بنص القانون أنه يحتفظ بحق تجاهل بعض بنوده التي تخالف مسؤوليته الدستورية في السياسة الخارجية.

وأكد بوش في تلك الرسالة أن موافقته على القانون لا تعني "بأي حال من الأحوال" اعتماد مختلف بنوده السياسية كمبادئ للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

ودعت إدارة بوش الكونغرس مرارا إلى إزالة أي عبارات تدعو إلى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس, ورفض تمويل أي وثيقة أميركية في هذا الشأن قبل تحديد الوضع النهائي للمدينة التي ضمت إسرائيل قسمها الشرقي المحتل وأعلنتها عاصمة موحدة لها رغم أن المجتمع الدولي رفض الاعتراف بضم إسرائيل للقدس الشرقية سنة 1967.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة