استقالة وزير كوري جنوبي بسبب فضائح فساد   
الجمعة 1422/7/11 هـ - الموافق 28/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كيم داي جونغ
أعلن وزير الإنشاء والمواصلات الكوري الجنوبي استقالته من منصبه اليوم على خلفية الفضائح المتتالية التي تحيط بحكومة الرئيس كيم داي جونغ. وتعهد الرئيس الإصلاحي كيم منذ عام 1998 بالقضاء على الفساد إلا أن عددا من أعضاء حكومته قدموا استقالاتهم بسبب مزاعم بتورطهم بقضايا فساد.

فقد قدم آهن جونغ نام استقالته بشكل رسمي من منصبه الذي تولاه قبل ثلاثة أساببيع لأسباب صحية. وكانت المعارضة وجهت اتهامات بالفساد للوزير المستقيل هذا الأسبوع . وقال أحد المسؤولين في مكتب آهن "إن الوزير اتصل هاتفيا من المستشفى ليقدم استقالته". وذكر المسؤول أن آهن, الذي يعاني من مرض السكر والسرطان, أدخل المستشفى أمس لتلقي العلاج.

واتهمت أحزاب المعارضة في البرلمان الوزير المستقيل بجمع ثروة كبيرة بطريقة غير مشروعة خلال فترة عمله في مكتب الضرائب. ووجهت المعارضة اتهامات لآهن بشراء أراضي وشقة سكنية تتجاوز كثيرا حدود راتبه. ورغم نفي آهن لهذه الاتهامات واستقالته من منصبه الذي لم يشغله إلا لفترة قصيرة, إلا أن ضغوط المعارضة تركزت على علاقة شقيقه بقضايا فساد أموال.

ويدور خلاف بين الأحزاب السياسية بخصوص الاتهامات الموجهة لمسؤولين حكوميين وعلاقتهم بالفساد. وهو ما يمكن أن يؤثر على جهود حكومة الرئيس كيم في حملة محاربة الفساد التي مضى عليها ثلاث سنوات. ويقوم مدعي عام الدولة بإجراء تحقيقات تتعلق بحصول بعض المدعين العامين الكبار على رشى من رجال أعمال. وتطلب المعارضة من الرئيس كيم تعيين لجنة مستقلة للتحقيق في هذه القضايا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة