تحقيق أميركي بعدوى انتقلت مع الكزبرة   
الاثنين 1436/10/18 هـ - الموافق 3/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)

قالت إدارة الأغذية والأدوية الأميركية إنها تعكف على إجراء تحقيقات في التفشي الأخير لطفيل السيكلوسبورا بالولايات المتحدة، وهو طفيل يصيب الأمعاء الدقيقة، ويسبب الإسهال الحاد والاضطرابات المعوية، وينتشر عبر تناول أطعمة أو شرب مياه ملوثة ببراز المصابين به.

ويمكن أن يتلوث الطعام كالخضار أو الأعشاب بالبراز مباشرة، كما يمكن أن تتلوث المياه عبر تسرب البراز إليها من الأرض إلى الأنابيب -مثلا- من الحفر الامتصاصية. 

وقالت الإدارة في بيان على موقعها الإلكتروني إنه تم إبلاغ المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بنحو 358 حالة إصابة مؤكدة أواخر الأسبوع الماضي.

وأضافت أنها لم تضع يدها بعد على قرائن حاسمة بشأن التفشي الأخير، لكن التحقيقات الأولية توصلت إلى أن نبات الكزبرة المستورد من ولاية بويبلا بالمكسيك وصل إلى مطاعم ارتادها بعض من أصيبوا بالطفيل.

وكان مسؤولو الصحة ربطوا بين الكزبرة الطازجة المستوردة من بويبلا بالمكسيك وإصابات بطفيل سيكلوسبورا حدثت عامي 2013 و2014.

وفرض المسؤولون الأميركيون الأسبوع الحالي حظرا جزئيا على الواردات من الكزبرة المزروعة في بويبلا بعد العثور على براز آدمي وأوراق تواليت في مزارع هذا النبات والمنشآت المحيطة به، وسحبت متاجر من العرض بعض هذه الكميات المستوردة.

وقالت الإدارة إن الإصابات الحالية سجلت في 26 ولاية، وتركزت في تكساس وويسكونسن وجورجيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة