رشدي لن يجسد شخصيته بأعماله الأدبية   
الاثنين 1429/2/4 هـ - الموافق 11/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)

سلمان رشدي (رويترز-أرشيف)
قال سلمان رشدي إنه لن يجسد شخصيته أو جوانب منها في أي عمل أدبي ينجزه في المستقبل.

وقال رشدي –البريطاني من أصل هندي- خلال لقاء في جامعة أطلنطا، إنه سبق أن جسد بعض جوانب شخصيته مرتين، في عملين أدبيين سابقين، مؤكدا أنه لن يكرر هذه التجربة مرة أخرى.

وأوضح رشدي أنه كان قد أسقط بعض جوانب شخصيته على شخصية الطفل الذي يلعب دور البطل في روايته التي تحمل عنوان "ميد نايت شلدرن" التي تروي قصة طفل هندوسي يرعاه مسلمون أغنياء، كذلك شخصية ماليك سولانكا، في رواية "فري" الأكاديمي الذي ينتقل إلى نيويورك عام 2001.

لكن رشدي قال إنه تعمد أن يصنع لكلتا الشخصيتين شخصيتهما الخاصة بهما، ولم تكونا تحديدا عن شخصيته هو.

وأشار الكاتب -الذي يواجه فتوى بإعدامه أصدرها ضده مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني عام 1989، بعد إصداره رواية "آيات شيطانية" التي اعتبرت مسيئة للإسلام- إلى أن المكتبات تزخر بالكتب والروايات التي تجسد شخصية مؤلفيها، أو يعمد هؤلاء فيها على إسقاط شخصياتهم على الأبطال في أعمالهم الأدبية، ما يؤدي إلى الخلط بين شخصية الكاتب وشخصيات الأبطال في الأعمال الأدبية في أذهان القراء.

وقال رشدي -الذي منحته بريطانيا قبل عدة أشهر لقب "فارس" تقديرا لإنجازاته في مجال الأدب- إنه يحترم تجربة الأديب وليم شكسبير الذي أبعد شخصيته الخاصة عن أعماله الأدبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة