أونيل يطلب من السعودية قوائم بالإرهابيين   
الأربعاء 1422/12/22 هـ - الموافق 6/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بول أونيل يتحدث مع الملك فهد في جدة أمس
طلب وزير الخزانة الأميركي بول أونيل من المملكة العربية السعودية وضع قوائم بأسماء الإرهابيين المفترضين لمساعدة واشنطن في التعرف عليهم, وهو ما اعتبره مراقبون تغييرا في طبيعة زيارة الوزير التي قال أمس إنها ستركز على مراقبة الحسابات المصرفية لجماعات توصف بالإرهابية.

وقال أونيل في تصريحات صحفية إن محادثاته تتضمن حث السعوديين على ضرورة القيام بدور فاعل وعدم الاكتفاء بأخذ موقف المستجيب في الجهود التي تبذل للتعرف على الجماعات والأفراد المتورطين في تمويل الجماعات الإسلامية وتجميد أصولهم المالية, معتبرا أن المهمة قضية عالمية.

وأضاف أن كثيرا من هذه المشاكل يمكن القضاء عليها إذا قدمت السعودية هذه المساعدة لواشنطن من حيث التأكد من صحة الأسماء الواردة في القوائم الأميركية وتعديلها. وقال إنه سيوضح لدول الخليج في زيارته التي تستمر خمسة أيام أن القضاء على الإرهاب لن يتحقق بواسطة الاستجابة للمطالب الأميركية بل بالمشاركة في حلها.

ويقوم أونيل بجولة تشمل أربع دول خليجية لتعزيز محاولة تقودها الولايات المتحدة لكبح جميع مصادر تمويل الجماعات الإسلامية التي تتهمها واشنطن بتنفيذ الهجمات على مركز التجارة العالمي ووزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في 11 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقد وجهت انتقادات حادة لأونيل -الذي زار البحرين والكويت والذي سيختتم جولته في دول الخليج الجمعة بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة- بشأن أسماء المشتبه بهم الواردة في القوائم الأميركية والأوروبية حيث إن بعض الأسماء كانت خاطئة. ومن المتوقع أن يزور نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني السعودية وعددا من الدول العربية في وقت لاحق هذا الشهر.

وأشاد أونيل بتعاون السعودية مع الولايات المتحدة في تعقب إرهابيين مفترضين قائلا إن "هنالك تعاونا جيدا, ولكني أرجو بعد هذه الاجتماعات أن يكون هنالك مزيد من المبادرات, وأن يكون هنالك فهم أفضل لما نحاول أن نفعله".

يشار إلى أن قضية تمويل ما يسمى الإرهاب قضية حساسة في المملكة العربية السعودية ويرجع ذلك جزئيا إلى أن 15 من بين 19 مشتبها بهم في هجمات 11 سبتمبر/أيلول كانوا سعوديين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة