مفكرون عرب يناشدون صدام الاستقالة لتجنب الحرب   
الجمعة 1423/11/1 هـ - الموافق 3/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إلياس خوري
يعتزم نحو 12 من الكتاب والمحامين العرب إصدار بيان يناشدون فيه العالم العربي ممارسة ضغط على الرئيس العراقي صدام حسين للتخلي عن السلطة لتجنب الحرب ضد العراق.

وجاء في نسخة من مشروع البيان أن المفكرين العرب يناشدون الرأي العام في العالم العربي ممارسة الضغط من أجل إزاحة صدام حسين ومعاونيه المقربين من السلطة لمنع حرب تهدد شعوب المنطقة بكارثة.

وجاء في البيان أن الاستقالة الفورية لصدام هي السبيل الوحيد لتجنب مزيد من العنف. ووصف فترة حكمه على مدى ثلاثة عقود بأنها كانت "كابوسا للعراق والعالم العربي كله". ودعا الموقعون على البيان أيضا إلى نشر مراقبين من منظمات حقوق الإنسان الدولية لمراقبة التحول إلى نظام ديمقراطي.

وكانت فكرة منح صدام اللجوء مقابل استقالته قد برزت في وقت متأخر من العام الماضي في رسالة مفتوحة لصدام من غسان تويني السياسي اللبناني السابق وناشر صحيفة النهار البيروتية اليومية واسعة النفوذ. والتقط الفكرة نحو 12 من المفكرين العرب من بينهم المحامي اللبناني شبلي ملاط والكاتب المصري يسري نصر الله وإلياس خوري رئيس تحرير صحيفة النهار وسعوا لصياغتها في بيان.

ووضع المفكرون مناشدتهم ضمن مسودة برنامج عمل من أجل الديمقراطية في الشرق الأوسط ويحاولون إقناع زعماء المعارضة العراقية في لندن بالتوقيع عليها.

وتقول نسخة من برنامج العمل الذي مازال في مرحلة الصياغة إن الجدية التي يتم التعامل بها مع "ديكتاتور العراق" يجب أن تطبقها يوما ما حكومة أميركية عادلة على هؤلاء القادة الإسرائيليين الذين ينتهجون أسلوبا مماثلا من العنف المستمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة